بحثـــاً عن اســتثمار أموالـــه «توفير اللاذقية» يبدأ استقبال طلبات قروض أصحاب المهن الحرة

العدد: 9295
الثلاثاء: 19-2-2019


باشر مصرف التوفير واعتباراً من بداية العام الحالي باستقبال طلبات قروض أصحاب المهن الحرة العلمية غير الموظفين (الأطباء والمهندسين والصيادلة وأطباء الأسنان) وغير المنتسبين إلى النقابات المختصة.
وقال فراس الشيخ مدير فرع التوفير في محافظة اللاذقية بأن منح هذا النوع من القروض يأتي ضمن مساعي المصرف لاستثمار أمواله ولاسيما في ظل زيادة حجم الإيداعات لديه مؤكداً بأن قيمة هذا القرض تتراوح ما بين مليون ليرة سورية وخمسين مليون وذلك حسب دخل المقترض والضمانة العقارية المقدمة من قبله أما فائدته فهي 14% وهي فائدة متناقصة بتناقص رأس المال المتبقي علماً أن مدة القرض هي 5 سنوات حالياً وينتظر أن يتم رفعها إلى 10 سنوات حيث أن التمديد لا يزال بانتظار صدور القرار اللازم حوله.
وأضاف الشيخ بأن الضمانات المطلوبة للحصول على القرض هي ضمانات عقارية 2400 سهم مرخصة وتشمل إما محلات تجارية أو دور سكن مرخصة خالية من الإشارات التي تحد من تحصيل حقوق المصرف في حال عدم الالتزام بالتسديد، مشيراً إلى أن أقساط القرض يتم دفعها إما بشكل ربعي أو نصف سنوي وذلك حسب رغبة المقترض أما طريق صرف قيمة القرض فتتم دفعة واحدة بعد الإشارة إلى أن القرض المذكور هو قرض شخصي يتم منحه للمقترض بغض النظر عن جهة صرفه.
وأشار مدير المصرف بأن عدد الطلبات التي تم استقبالها حتى الآن وصل إلى 16 طلباً أما آلية التقدم للحصول على القرض فتبدأ بتقديم طلب الاستعلام الذي يحول إلى مصرف سورية المركزي ليتم وبعد ورود النتيجة الإيجابية من المركز استكمال الإجراءات الأخرى للحصول على القرض والواردة في نظام عمليات مجلس إدارة مصرف التوفير الذي يستقبل طلبات هذا النوع من القروض وباقي أنواع القروض الواردة في سلته الإقراضية على مدار الشهر وذلك حرصاً منه على تقديم خدماته للمواطنين بأيسر الطرق الممكنة منوهاً وضمن سياق حديثه عن الجوانب المتعلقة بالإقراض بالإيجابيات التي تركها صدور قرار مجلس النقد والتسليف والقاضي بإلغاء رصيد المكوث على صعيد عملية الإقراض وزيادة نسبة المتقدمين للحصول على القروض من مختلف المصارف وأشار إلى أن أهم الصعوبات التي تعترض المقترضين حالياً هي مسألة إيجاد الكفلاء والناجمة عن كون معظم رواتب العاملين في الدولة حالياً مشغولة إما من خلال القروض أو الكفالات.
أما في الجوانب المتعلقة بباقي الأعمال الواردة على أجندة المصرف فقال الشيخ بأن الخطة التسليفية لفرع توفير اللاذقية للربع الأول من العام الحالي تصل إلى 900 مليون ليرة سورية أما قيمة القروض الممنوحة خلال العام الماضي لكافة الشرائح (عاملين في الدولة وعسكريين) فقد وصلت إلى نحو 1.8 مليار ليرة سورية أما عدد هذه القروض 3710 مقترضين لافتاً إلى أن النشاط الملحوظ في الجانب التسليفي ترافق بمثيل له على الصعيد التحصيلي ولاسيما في الجانب المتعلق بالقروض العقارية المتعثرة التي وصل عددها إلى حدوده الدنيا /230/ قرضاً بعد أن كان هذا العدد يقارب الـ1100 قرض مؤكداً أن صدور القانون 26 لعام 2015 الخاص بتسديد القروض المتعثرة كان له الأثر الإيجابي على صعيد رفع نسب تحصيل هذه الديون وذلك بالنظر لما شمله من مزايا وإعفاءات وتسهيلات ضمن الشروط والضوابط التي نص عليها داعياً ما تبقى من المقترضين المتعثرين للاستفادة من تلك المزايا وذلك لما فيه مصلحتهم ومصلحة المصرف على حد سواء.
وفيما أشار مدير الفرع إلى أن التوفير يقدم خدماته لزبائنه في محافظة اللاذقية من خلال فرعه الأساسي في شارع ميسلون إلى جانب مكاتب (اللاذقية الكائن في شارع الأميركان والقرداحة وجبلة والحفة) فقد لفت إلى أن إعادة العمل في مكتب الحفة الذي تم تأهيله بعد تعرضه للتخريب نتيجة الأعمال الإرهابية ينتظر توفير الأجهزة التقنية الخاصة بالعملية المصرفية (الشبكات وأنظمة المراقبة...) وأيضاً الكوادر البشرية اللازمة والتي يتم العمل مع الإدارة المركزية للمصرف بدمشق من أجل تأمينها بغية إعادة العمل في المكتب الذي تم استلام مقره بعد إعادة تأهيله منذ فترة.

الأخبار


طباعة   البريد الإلكتروني