مدينة الملاهي في بانياس حـــلم تأخـــر تحقيقـــه

العدد: 9289

11-2-2019

 


بعد أن باتت مدينة الملاهي التي أنشأت عام 2008 على الكورنيش البحري لمدينة بانياس مطلباً للكثير من الأهالي حيث يعتبرونها أحد حقوق أطفالهم، خاصة أن المدينة وضعت في الخدمة لفترة محددة وكان الإقبال عليها لافتاً للنظر فقد كانت حلماً لأطفال بانياس، ولكن ولظروف غامضة تمت إزالة الألعاب لتبقى أصوات ضحكات الأطفال ذكريات تعصف بها الرياح.
ولمتابعة تلك الظروف التقت (الوحدة) رئيس مجلس مدينة بانياس المهندس بشار حمزة الذي بيّن لنا أن العقار رقم 2665 العائدة ملكيته لمجلس مدينة بانياس وبناء على محضر لجنة المزاد العلني رقم (3703) تاريخ 14/7/2008 تمّ التعاقد مع المتعهد لاستثمار جزء من هذا العقار وبمساحة تبلغ تقريباً 3300 متر مربع كمدينة ملاهي للأطفال وببدل استثمار سنوي يبلغ (890000) ليرة يزداد سنوياً و لمدة 15 عاماً، وتمّ تنفيذ العقد واستثمرت المدينة لمدة عام تقريباً، ولكن بسبب الشكاوي المقدمة من البعض تمّ تشكيل لجنة من الرقابة والتفتيش فقررت أن هذا العقار ينطبق عليه القانون المالي رقم 1 لعام 1994 أي رخصة إشغال أملاك عامة، وليست للاستثمار كما طرحها مجلس المدينة في ذلك الوقت، وذلك لأنها تملك صفة تنظيمية (حديقة عامة) وتمّ فسخ العقد بناء على ذلك، وأوضح أنه في حال تمّ طرحه على أنه إشغال أملاك عامة فذلك يفرض على المتعهد مبالغ باهظة وهذا شيء صعب.


وأضاف الأستاذ بشار أنه وبتوجيه من الجهات المختصة، وفي حال الإصرار على بقاء العقار مدينة ملاهي فيجب على المجلس البحث عن مكان آخر ليكون حديقة عامة، ولكن تبقى مشكلة طرحها كإشغال أملاك عامة تخلق صعوبات كبيرة على عكس طرحها كاستثمار، وأكد الأستاذ بشار أن وضع مدينة الملاهي في الاستثمار يحقق عائداً ممتازاً لمجلس المدينة ناهيك عن أنها باتت مطلباً لجميع أهالي بانياس، كما نتمنى إعادة النظر في موضوعها خاصة وأنه في حال تمت الموافقة على استثمارها فإنها لا تحتاج إلا للألعاب وإجراءات صيانة بسيطة.

رنا ياسين غانم


طباعة   البريد الإلكتروني