صباح الوطن.... محاربو الصحراء.. رحلة فريدة

الوحدة : 7-1-2022

يسجل منتخب الجزائر حضوره كأحد المنتخبات العالمية ذات القيمة الكبيرة، ويؤكد أنه قادر على المنافسة في الاستحقاقات الكبيرة.

منتخب الجزائر دون محترفيه، ودون أن يعطّل الدوري، أحرز كأس العرب الأخيرة التي أقيمت في قطر، وقدّم بمن حضر من اللاعبين مستويات مذهلة، وقبل بضعة أيام فاز في آخر بروفاته لبطولة أمم أفريقيا بكرة القدم على غانا بثلاثة أهداف، وطمأن جمهوره بأنه على أتمّ الجاهزية لهذا المحفل القاري الكبير.

خلال كأس العرب، والتي شاركت فيها الجزائر بمنتخبها المحلي، استمر الدوري الجزائري، واليوم، وخلال كاس أمم أفريقيا هناك مباريات شغّالة في الدوري الجزائري، وهذا يؤكد غنى الكرة الجزائرية أندية ومنتخبات، وأنّها قادرة على إدارة بطولاتها حتى خلال مشاركاتها الخارجية.

بفوزه على غانا، وصل منتخب المحاربين إلى المباراة (34) دون خسارة، وهذا رقم مميز، ولا يسبق الجزائر إليه سوى إيطاليا، وتعود آخر خسارة تعرّض لها المنتخب الجزائري لكرة القدم إلى 16 تشرين الأول 2018، حين خسر أمام منتخب بنين (0-1)، وهذه السلسلة المميزة (دون احتساب مباريات الجزائر في كأس العرب، وعددها 6 مباريات دون خسارة)، ولو أضيفت مباريات كأس العرب لوصلت سليلة الجزائر إلى (40) مباراة دون خسارة، ولكانت قد تجاوزت سلسلة منتخب إيطاليا وعددها (37) مباراة دون خسارة.

وسيكون بإمكان منتخب الجزائر معادلة رقم منتخب إيطاليا إذا ما نجح بتجاوز الدور الأول من كأس الأمم الأفريقية التي تنطلق في 9 الجاري دون خسارة، حيث ستلعب الجزائر في المجموعة الخامسة إلى جانب منتخبات سيراليون وساحل العاج وغينيا الاستوائية، ومن ثم ستكون الفرصة متاحة لكسر هذا الرقم في الأدوار الإقصائية.

شخصياً أنا من أكثر المعجبين بالكرة الجزائرية، وبـ (دمها الحامي)، ونأمل أن يطلع لاعبو منتخبنا على حكاية الكرة الجزائرية، لأن أهمّ ما ينقص كرتنا في هذه السنين هو (الدم الحامي)!

غانم محمد


طباعة   البريد الإلكتروني