وقال البحر.. بين روحك والسماء

الوحدة : 16-9-2021




رمل سيناء
الضابط (سيد): بدمي رويت رمل سيناء, و احترقت..
بدماء رفاقي الجنود تعطرت هذه الرمال.
الضابط (سيد): تموت الأسد في الغابات جوعاً
ولحم الضأن يرمى للكلاب
وأبو جهل ينام على حرير
وذو علم ينام على التراب.
الضابط (سيد) بعد إصابته وتسريحه من الخدمة براتب زهيد, مما اضطره للعمل سائق باص لنقل نزلاء الفندق السياحي, من و إلى الشاطئ للسياحة بدفء الرمال والشمس, والأشرعة.
سيد متولي
طور سيناء بقرة حلوب، قال السيد متولي:
سيد متولي رغيف محروق قددته شمس سيناء
في عيني سيد متولي تترقرق الدمعة..
ودفق من الأحلام كانت تفيض ينابيع روحه.
بين روحك و السماء غراب يحوم فوق الطور
ابتعد النهر كثيراً يا سيد متولي
ومثلما أغدقوك بالحروب
سيغدقونك بالجوع والأوبئة..
شرم الشيخ
مشارف الشمس
مشارف الأمل
مشارف الأجساد البضة
مشارف العراة
و كأنه بدء الخلق..
مشارف الشهداء, وفي حلق الضابط (سيد) تختنق الحروف:
(ما الذي يجبرك على المر.. الأمر من المر..).
نحن من روى رمل سيناء, ونحن من اكتوى بنار الحرب
ونحن.. ونحن؟ّ

بديع صقور


طباعة   البريد الإلكتروني