مشكلة الحب

الوحدة : 15-10-2020

أعيد قراءة كتاب ( مشكلة الحب) للدكتور زكريا إبراهيم وهو كاتب مفكّر وباحث معروف من مصر العربية وقد صدر له عدد من المؤلفات الهامة مثل مشكلة الحياة – المشكلة الخلقية – مشكلة الإنسان.

وكتاب مشكلة الحب ممتع وعميق، وقد أهداه المؤلف إلى كل من آمن بأنّ الحب أثمن شيء في الوجود، وإلى كل من أدرك أن الحب هو القيمة الكبرى التي تخلع على سائر القيم كل ما لها من قيمة.

ويقدّم المؤلف كتابه الهامّ إلى كل من علّمته التجربة البشريّة كيف يعيش ليحبّ، وكيف يحب ليعيش، وإلى كل من عرف أن حبّه للآخر هو الذي ينبئه بما هو، ويخبره بما هو كائنه فلم يلبث أن يعلنّ قائلاً : إذاً أنا موجود.

وما أجمل أن يهمس الإنسان لقد تذوّقتُ حلاوة الحياة، فقد عشتُ وأحببتُ، وصفحات (مشكلة الحب) هي صرخة قلب نابض بالحب إلى قلب آخر نابض بالحب.

يذكر المؤلف أبياتاً رائعة من قصيدة الشاعر الفارسي جلال الدين الرومي عن الحب ( سأقول لك كيف خُلِقَ الإنسانُ، نفخ الله في الطين أنفاس الحب، سأقول لك لماذا تهبُّ رياح الصباح؟ ذلك لأنّها تريد أن تبعث بالأوراق النائمة على شجيرات ورود الحب)

ويرى المؤلف أن الحلّ الأوحد لكل ألغاز الخليقة هو الحب، والحب هو حلّ لا مشكلة، لكن البشر صنعوا منه مشكلة لأنهم يعيشون على الكراهية والعدوان والحب مشكلة المخلوق المسكين والحب وحده هو صانع المعجزات.

وفي الحب شيء من كل شيء (الروح والعقل والقلب والجسد)

والحب هو تلك النجمة الوضّاءة التي تضيء السبيل أمام كل زورق تائه، ألا يحسّ العاشقون بأن الحب هو تلك اللؤلؤة العزيزة التي تسطع بين سائر الانفعالات البشرية؟؟

ونذكر أن الرسالات والمبادئ والشرائح تدعو إلى الحب والسلام ولكن التاريخ يخبرنا أنها لم تنتشر أحياناً إلّا بالقوّة وعلى أسنّة الرماح، وامتزج الحب بالحرب، وهكذا بقي الحب مشكلةً وكان جديراً به أن يكون حلّاً.

ماذا عسى أن يكون الحقُّ دون حبّ الحقّ، والخيرُ دون حب الخير وماذا عسى أن يكون الجمال دون حب الجمال.

 ونستطيع أن نقول بعد قراءة متأنية لكتاب مشكلة الحب إن التبادل هو جوهر الحب، والمحبّ الحقيقي هو ذلك الذي يحب الناس ويعشق المحبوب كيفما كان.

بعض الكتب لا نستطيع متابعتها وقد نلقي بها جانباً ونهملها وبعض الكتب تدعونا إلى إعادة قراءتها مثنى وثلاث، وكتاب (مشكلة الحب) يدعو إلى أن نمعن النظر فيه، ونُطيل التفكير والاستمتاع بصفحاته، وختاماً أقول: ليس هناك فنّ رائع عظيم بلا حب فلا قيمة لأديب وفنان دون عشق ولن ينضب نهر الحب في الحياة.

عزيز نصار


طباعة   البريد الإلكتروني