صـــــــــوت الوحــــدة.. طرق.. وكهرباء

العـــــدد 9526

الإثنــــين 10 شــــــباط 2020

 

لم تكن في الصيف جيّدة لنعلن انتظار الصيف القادم لتعود إلى ما كانت عليه، وأي إشارة حالية سيأتينا الردّ بما ملخصه: (لا يمكن القيام بأعمال التزفيت حالياً بسبب الأمطار، ولن يتمّ هذا الأمر قبل نيسان القادم)، ومن عندنا نقول: الردميات التي توضع في (الجور) تزول مع أي هطل مطريّ..
طرق الريف في حالة يرثى لها في أماكن كثيرة من هذا الريف.. لن نطالب بـ (معالجات آنية)، فكلنا يعلم (البير وغطاه)، لكننا نسأل عن آفاق (محددة) للمعالجة، وعن حدود ونسب للصيانات المطلوبة على ضوء الإمكانيات المتوفرة.
الطرق (أولوية) لا يجوز تأخيرها كثيراً، وصيانتها بكيفية جيدة هو أقلّ المطلوب، وخاصة في الشرايين الرئيسية بما يضمن تدفق السلع والبشر من وإلى المدينة بيسر وسهولة.
تفقّدنا الأسبوع الماضي محور اللاذقية – الحفّة وبعض تفرعاته، وبكلّ موضوعية فإن أجزاء كثيرة من طرق هذا المحور في حالة سيئة جداً لهذا اقتضت الإشارة.
شكراً كهرباء اللاذقية
نعلم أنّ ما بيدهم (حيلة)، لكنهم على الأقلّ يجدون الاحترام الكافي عندما يردّون على استفساراتنا، ويستوعبون شكوانا كمواطنين على مبدأ (إن لم يكن عندكم لسائل فرجٌ فليحسن الرد)، هم ونحن نتمنى أن يكون المتوفر من الكهرباء أكثر، وأن تبقى اللاذقية (منوّرة)، وكفاهم أنهم يحاولون.

غانــــــم محمــــــد


طباعة   البريد الإلكتروني