وقـال البحــــــر..قطفة من مطر

العـــــدد: 9519

الخميس: 30 كانون الثاني2020

 

 

على كفّ التراب
نسيها القمر..
تحت عتبة شفق عابر
سقطت مضرجة بالدموع
ومن بين أحضان المطر
شقت صدر الأرض
وانفلت صوتها:
الحياة لا شيء..
الحياة لا أحد
الحياة يتيمة على باب ريح
وبحة ناي من قصب.
***
بأنامل موجه..
على وقع أنغام موجة.. أرتشف نبيذ غربتي
بكُمِّ أحزاني أمسح دموع الفراق التي لا تجفّ..
***
أتوق إليهم..
بأنامل موجة..
ببصر كليل أمرُّ على وجه الزرقة الغافية
أجسّ سرير البحر بأصابعي الباردة
أرفع غطاء السرير:
بارد فراش البحر.
***
أتوق للإبحار ولا مراكب في البحر..
الأيام أعشاب يابسة في مروج السنين
ولا درب لأقدام المطر.
***
أتوق للطيران ..
الريح عاتية..
تدفعني الريح إلى وكنات النار المظلمة
ولا درب لأقدام الحفاة.
***
أتوق للسفر..
الريح تبعثر الأحلام كرمال الصحارى..
الخيبة.. تقهقرني.. تدحرجني كحجرٍ
ولا دربَ لأقدامي الحافية.
تعثرت قدماي وحيداً ولا أحد.

بديع صقور


طباعة   البريد الإلكتروني