وقـال البحــــــر...حيث يمشي الفقراء

العدد: 9469

الأحد: 17-11-2019

 

في لقاء ما بين (دوايت أيزنهارو) رئيس أمريكا وقائد جيوشها والمستشار البريطاني (دافيد هيوم) قال له: أتمنى لو يسقط (لومومبا) في نهر يغص بالتماسيح . .
هذا القول ليس غريباً على أي من زعماء أمريكا ماضياً، وحاضراً ومستقبلاً . . هم أعداء المناضلين والثوار . . المناهضين للظلم والاستعمار، والعبودية، والتوحش . .
كم هو بغيض وشرير هذا (الأيزنهاور)؟ الذي يتمنى للآخرين السقوط في أنهار تغص بالتماسيح.
***
وماذا بعد ذلك يا أخي؟! آخر كلمات قالتها، رئيسة وزراء الهند أنديرا غاندي بعد أن أفرغ حارسها رصاصات مسدسه في صدرها . .
وقبل أن تسقط على الأرض . . نظرت في عيني قاتلها . . نظرة عتاب، وقالت له: وماذا بعد ذلك يا أخي وأسلمت الروح . .
لم يكن ذلك غريباً . . في عصرنا ما أكثر الذين يفرغون رصاص مسدساتهم ويغرزون خناجرهم في صدور أشقائهم في الوطن والإنسانية، من أجل كرسي أو حفنة مال . .
آه! يا أنديرا الطيبة! ما جدوى العتب بعد أن أفرغ رصاصات مسدسه في صدرك الذي كان يحتضن قلباً طيباً أشبه بزغلول حمام ؟!
***
نعيش في عالم غريب، حيث يمشي الفقراء أميالاً ليحصلوا على الطعام، ويمشي الأغنياء أميالاً ليهضموا الطعام
نيلسون مانديلا
حقاً عالم غريب، وقد ازداد غرابة ويزداد يوماً بعد يوم . . في أيامك كان الفقراء يمشون أميالاً ليحصلوا على الطعام . . في أيامنا يا سيد (مانديلا) أضحى الملايين . . الملايين . . من سكان هذا العالم يركضون ويلهثون لآلاف الأميال للحصول على كسرة خبز وحبة زيتون، وشربة ماء، وغطاء.
أما الأغنياء فقد نسوا المشي فهم يركبون الطائرات واليخوت والعربات الفارهة للوصول إلى أسواق السلاح وبيع المخدرات وتبييض الأموال . . لم يعد لديهم وقت للمشي . . هم متخمون بكل شيء . . بدءاً من البورصة حتى إشعال الحروب، وتجنيد المرتزقة للفتك بكل ما هو جميل على هذه الأرض، وهم يتناسلون كالقنافذ، والخنازير.

بديع صقور


طباعة   البريد الإلكتروني