نحو 22 مليار إجمالي تعويضات المزارعين المتضررين من الحرائق بريف اللاذقية

الوحدة : 19-11-2020

أكد مدير زراعة اللاذقية المهندس منذر خيربيك للوحدة إن إجمالي مبالغ التعويضات الموزعة على الإخوة المزارعين المتضررين بالحرائق بريف المحافظة، قد بلغ حتى تاريخه نحو 2 مليار ليرة سورية، وذلك منذ بدء توزيع المستحقات المادية، والتي تقدر قيمتها الإجمالية بنحو 22 مليار ليرة سورية، وإن هذه المبالغ سيتم صرفها خلال 3 سنوات بمعدل 3 دفعات، على أن يتم صرف  11 مليار ليرة للمستحقين من المتضررين خلال العام الأول، موضحاً أن المبالغ المصروفة للإخوة المزارعين حتى تاريخه  في جبلة بلغت 180 مليون ليرة، و300 مليون ليرة في اللاذقية، 1.280 مليار ليرة في القرداحة، و246 مليون ليرة في منطقة الحفة.

ولفت خيربيك إلى إنه يتم وبشكل يومي إعداد كتاب للسيد المحافظ، متضمناً أسماء القرى ومبالغ الأضرار على مستوى القرية، التي سيتم التوزيع فيها في اليوم التالي، وتنشر عبر المواقع الرسمية وصفحات التواصل الاجتماعي، وإنه وبعد صدور تعليمات الحكومة حول آلية التعويض للمزارعين المتضررين، بدأت كوادر مديرية الزراعة باللاذقية وعلى الفور بتنظيم استمارات التحقق وتسليمها للمزارعين المتضررين، والمصدقة من قبل اللجان المكانية والفرعية والتنفيذية، وبدأ توزيع التعويضات المادية على المزارعين عن الإنتاج المتضرر بتاريخ 8-11، مبيناً إنه يتم التعويض وبحسب تعليمات الحكومة بمبلغ 600 ليرة عن كل كيلو غرام إنتاج زيتون متضرر، و500 ليرة عن كل كيلو إنتاج حمضيات متضرر، و500 ليرة عن كل كيلو إنتاج أنواع أخرى متضرر، وذلك بعد أن تم اعتماد متوسط الأنواع المثمرة على مستوى المحافظة وفق التقديرات الأولية، التي وردت من دوائر المناطق والوحدات الإرشادية، وتم رفعها للوزارة في الجولات الإحصائية، مشيراً إلى أنه تم الطلب من فريق الأمم المتحدة، الذي زار مؤخراً القرى المتضررة، وخلال الاجتماع الذي انعقد بحضور وزير الزراعة ومحافظ اللاذقية، حزمة من المنح التنموية العاجلة والاستراتيجية ومن المساعدات العاجلة منح شتول وبذار وأسمدة ونباتات طبية وعطرية، إضافة إلى منح ثروة حيوانية، تساعد المزارع ريثما يتمكن من إعادة تأهيل أرضه وعودتها للإنتاج.

وأضاف المهندس خيربيك: إن الحرائق التي حصلت بريف المحافظة مؤخراً تعد كارثة وطنية كما قال السيد الرئيس خلال زيارته الكريمة للقرى المتضررة، فور انتهاء كوادر المديرية من إطفاء 96 حريقاً، اندلعت خلال يومي 9 و10 من شهر 10 المنصرم، موضحاً أنه تم على الفور تشكيل 126 لجنة حصر ميدانية في القرى المتضررة، والبالغ عددها 144 قرية ومزرعة، على مستوى المحافظة، وباشرت عملها بالحصر الميداني للأضرار الزراعية، على أرض الواقع، وعلى مستوى الحائز، وأن هذه اللجان قد أنهت أعمالها خلال 72 ساعة، مؤكداً أنه تم تفريغ بيانات حصر الأضرار وتبويبها لتسهيل وضع خطط التدخل السريع، وتحديد الأولويات، وأنه تمت موافاة الجهات المعنية بعملية إعادة القرى المتضررة بهذه الإحصاءات، وتضمنت الإحصاءات والتقديرات للأضرار، حسب قاعدة البيانات التي قمنا بإعدادها، أن عدد المتضررين الإجمالي قد بلغ 16521 متضرراً، وأن المساحة المتضررة بلغت 75200 دونم، واجمالي أشجار الحمضيات المتضررة 337961 شجرة، وإجمالي أشجار الزيتون المتضررة 1212944 شجرة، وأن إجمالي عدد أشجار التفاح المتضررة قد بلغ 236992 شجرة، وأن إجمالي الأنواع الأخرى المتضررة قد بلغ 270831 شجرة، وإن عدد الخسائر في الأبقار بلغ 16، والنحل 4697 خلية، طالباً من الإخوة المزارعين عدم التسرع في قطع الأشجار المحروقة، فقد تكون غير ميتة بشكل نهائي، وأنه يمكن إعادة تاهيلها وإعادتها إلى الإنتاج خلال  سنوات قليلة عبر عمليات زراعية بسيطة، بدلاً من اقتلاعها،  وزراعة غراس جديدة، وانتظارها لعدد من السنوات ريثما تبدأ بالإنتاج.

تمام ضاهر


طباعة   البريد الإلكتروني