Previous Next

معرض نحلات سورية في مركز ثقافي طرطوس

الوحدة : 8-8-2021 

 

 

لأنهن متشابهات ويعملن بشكل دؤوب وهادئ ويصنعن العسل الذي فيه غذاء وشفاء، سمتهم النحلات ينتجن مركباً نقياً تماماً من الموجودات التي حوله ويستخلصن منها الرحيق.

هو بشكل بسيط مجتمع فائق التنظيم ينتمي لنوعه الراقي ويقبل أن تتفرع منه مكونات، ويساهم في تشكلها  لضمان البقاء وتسمى هذه العملية في عالم النحل (التطريد).

هذا ماقالته الدكتور سحر البصير مديرة المشروع خلال لقائها: إذا قاربنا المشهد نرى أننا نقوم بهذه العملية لإقامة خلية في طرطوس، حيث تقوم ابتسام المصري بدور الملكة ونحن نساعدها من خلال المعرفة التي أسسنا فيها المشروع  في دمشق والسويداء، وقد تلقينا طلبات لنقل التجربة إلى حلب وحمص، وأرجو من الله أن نوفق في ذلك ويستمر الامتداد ليشمل كل محافظات القطر بدون استثناء.

إقامة المعرض بطرطوس جاء لتفعيل  تجربة النحلة المدربة ابتسام المصري ونقل التجربة  كاملة للمحافظة، حيث تضمن المعرض ‏منتجات نحلات سورية فائقة الجودة والتي شاركت بمسابقات المعارض السابقة التي أقيمت في دمشق منذ خريف ٢٠٢٠ وهي قطع متشابهة بالقياس مختلفة بالشكل وتحمل إمكانيات النحلات المدربات العالية والتي وصلت لمرحلة التنافسية، وهي قطع جاهزة للمشاركة بفعاليات عالمية لتثبت ثقافة المرأة السورية المستدامة  من عمق التاريخ إلى اليوم.

أما مشاريع تخرج  النحلات حسب المنهج التدريبي لمشروع خلايا النحل فهي:

- ابتسام المصري  دمشق، القابون، والمقيمة حالياً في طرطوس وقد تم إنجازه عام ٢٠١٥

- سناء الزين من بعلبك، لبنان، وقد تم بيعه من خلال المعرض بسعر جيد.

- سميحة سليمان من طرطوس وقد تلقت التدريب على يد المدربة ابتسام المصري من خلال دورة أقامتها جمعية أبناء لواء اسكندرون لحرفة تدوير الأقمشة التراثي السوري.

- نهلة محمد من طرطوس.

بالإضافة إلى مشاركة مؤسسة (سوريون) ورشة أم الشهيد بإشراف السيدة جانسيت قازان رئيسة مجلس أمناء مؤسسة (سوريون)، وإدارة النحلة المدربة أم الشهيد  السيدة سعاد دنيا.

وأكدت قازان أهمية المشاركة في عرض منتجات أمهات الشهداء اللواتي وجدن فرص يؤمن دخلاً دائماً يحفظ لهم حياة كريمة لتبقى الأسرة السورية صامدة تواجه كل الأزمات.

السيدة سعاد دنيا أم الشهيد يامن أسود تشارك بلوحات من تدوير الأقمشة بإشراف مؤسسة سوريون.

بهدف إكمال مسيرة ابني الشهيد في الصمود والتحدي ورسالة إلى كل الأمهات السوريات وخاصة أمهات الشهداء وزوجاتهم عدم الاستسلام للحزن وفقان الأمل

فالأم التي تعطي ابنها للوطن لن يصعب عليها العمل والعطاء

وتقول السيدة ابتسام المصري: المرأة نحلة قادرة أن تصمد وتنتج.

وأهم المنتجات  الموجودة  من تدوير الأقمشة

- نول يدوي من السويداء- هلا المغوش

- حقائب ولوحات تزيينية من طرطوس- ريما معروف

- حقائب  من بانياس- المهندسة لينا يوسف

- دمى قماشية: هدى بيلتو، نداء عيسى، سمر البصير.

- مساكات مطبخ ومخدات: منى داغستاني

وتأتي أهمية المعرض والهدف منه  ضرورة نقل التجربة الى المحافظات للاستفادة منها لتنظيم وتقديم المنتج اليدوي بشكل لائق وتأهيله للمشاركة بالتسويق الخارجي في المستقبل، وإعطاء سيدات طرطوس فرصة الدخول في مجتمع نحلات سورية الآمن والمنتج والذي يحمل إمكانيات تطوير المهارات وآلية العمل الجماعي النسوي عبر طرقنا الثقافية العريقة لصناعة حراك نسائي سوري  لا يضيع فيها جهد الفرد داخل الكائن الجماعي بل يضيف له إمكانيات وميزات لم تكن موجودة فيه  وإن هذا الكائن الجماعي يحمل كل صفات أفراده ولكن الفرد لا يحمل كل صفات الكائن الجماعي.

 الرسالة التي أحبت النحلات إيصالها 

 الأمل بالعمل  وصمود ١٠ سنوات الحرب بقوة وصل بنا  الآن إلى زمن الإعمار  من خلال فريق مدرب  قوي متماسك (إعمار البشر قبل إعمار الحجر).

وبجهود رجالنا في الجيش العربي السوري الذين استطاعوا تأمين  مناطق آمنة لنا لنبدأ العمل أثناء اهتمامهم بعملهم الدفاعي عنا والثقة المتبادلة بيننا بأننا واحد  

نستطيع الآن أن يكون لدينا أمل كبير بقدرتنا على صناعة مستقبل سوري حضاري جديد صنعناه بإرادتنا وقراراتنا الذاتية وبرعاية مؤسساتنا ومعرفتنا العلمية والاجتماعية.

 


طباعة   البريد الإلكتروني