تراجع عدد الإصابات لا يعني انتهاء الوباء

الوحدة : 8-8-2021

حتى داخل المشافي العامة والخاصة لم تعد الإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا كافية، بل أنها تكاد تكون معدومة في عدة أماكن، فكيف هي الحال إذاً بالنسبة للمواطن العادي، أو للدوائر الأخرى ووسائط النقل ومراكز التجمعات وغيرها..

الحمد لله، فإن عدد الإصابات المسجلة في سورية بدأ بالتراجع، لكن هذا لا يعني أن الوباء رحل عنّا، وأنه علينا أن نتخلى عن كلّ شيء..

لا نستطيع أن نلوم المواطن في الشارع، أو في مكان عمله، فقد لا يستطيع مادياً التكفّل بأعباء الوقاية، فلماذا لم نعد نجد حملات تعقيم للدوائر العامة؟

نتمنى ألا تتراخى الجهات المعنية بهذا الأمر، فشيء أحسن من لا شيء، مع علمنا بضعف الإمكانيات المتوفرة، وحالة الملل التي أصابت الناس.

غياث سامي طراف


طباعة   البريد الإلكتروني