منتجات ضيعتنا... الأرض ملاذنا الوحيد وثروتنا الحقيقية

الوحدة: 5-8-2021


صالح صقر مصطفى، أبو صقر، من قرية دير ماما التابعة لقرية مصياف، ينتج ويبيع منتجات الضيعة (دبس رمان، خل التفاح،  تين هبول، دبس الخرنوب، ملوخية والعسل الطبيعي) والذي ترك قريته متجهاً إلى محافظة طرطوس ليبيع ما أعطته الأرض بعد تعب.

يقول أبو صقر، العمر ٥٥ عاماً، الحاجة إلى الأرض صارت كبيرة أمام هذا الغلاء وصعوبة تأمين المنتجات، وبدلاً من بيع الخضار بخسارة أقوم بتحويلها إلى منتجات رابحة قليلاً أمام  ارتفاع كلفة الإنتاج.

لدي أربعون خلية نحل، وأقوم بزراعة الملوخية والتي نبيعها للمؤونة، وخل التفاح من إنتاجي والدبس والتين المجفف والكثير من المنتجات، أعمل أنا وزوجتي وابنتي،

زوجتي تعمل بمطبخ الست لتحضير وجبات الطعام وابنتي خريجة فنون جميلة تعمل شيف بمطعم بعد أن فقدت نكهة الفن خواصها وصارت الأرضية الثقافية هشة بكل معانيها والحاجة إلى لقمة العيش أهم.

العمل في حياتنا استمرار للحياة، فلم يعد هناك أحلام كالسابق، تستهويني الثقافة  والكتابة وعندي تجربة في كتابة القصة القصيرة، وعملت سنتين مراسلاً شعبياً في جريدة الثورة عام ١٩٨٣ أما قسوة هذه الحياة فقد قضت على كل شيء جميل، وهذا الظرف الذي نعيشه جعلنا نفكر بالعمل لضمان البقاء والعيش من دون حاجة. 

أحاول زيادة إنتاجي وشراء منتجات الضيعة ممن ينتج بيده لمساعدته، أدعو كل الناس للعودة إلى الأرض وإلى الإنتاج النظيف، فالأرض هي ملاذنا الأخير وثروتنا الحقيقية وبقاؤنا، أما الحرب فأفقدتنا تفاصيل سعادتنا ولكنها لم تكسرنا، بل أعادتنا إلى جذورنا، نحن السوريين خلاقون ومبدعون، لم تقتلنا الحرب ولن نموت من الجوع.

زينة وجيه هاشم


طباعة   البريد الإلكتروني