كورونا... ظروفنا الصعبة ظلمتك وظلمتنا!

الوحدة 3-8-2021

 

 

عذراً كوفيد 19, لم نهتم بك كما يجب, قصرنا بحقك وبحقّ أنفسنا, ولدينا من الأعذار ما يكفي!

لسنا قادرين على شراء وتبديل الكمامات الطبية...

بالكاد نشتري الصابون وسائل الجلي ومسحوق الغسيل, فكيف سنشتري المعقمات والمطهرات!؟

نتكدّس في باصات النقل الداخلي, وفي السرافيس, وأمام الصرافات الآلية ولا خيار أمامنا غير ذلك فكيف سنحقق التباعد!؟

أهملنا مناعة أجسادنا, فهذه المناعة بحاجة لتغذية معينة, أرخصها يكوي الجيوب!

عذراً كورونا, كنا نتمنى أن نقوم بواجبك على أكمل وجه لكن عجزنا عن ذلك وأنت بعد الله أعلم بظروفنا فارحل عنا واذكرنا بالخير!

ميسم زيزفون

 


طباعة   البريد الإلكتروني