Previous Next

عشتار تبدع ٢٠٢١ في ثقافي بانياس

الوحدة 6-4-2021

 

 

 

بمناسبة أعياد نيسان وعيد رأس السنة السورية أقام قصر الثقافة في بانياس مهرجان (عشتار تبدع الرابع)، وضمّ المهرجان مواهب متعددة من حرف يدوية وكروشيه ومواد غذائية بالإضافة إلى الرسم والشعر والغناء، وعن المهرجان قالت منسقة المهرجان ميس مصطفى: تمّ تنسيق المهرجان مع الفنانة رلى أسعد ليضم كافة الأعمال الفنية و الشعرية والغنائية على مستوى مدينة بانياس بالإضافة لمشاركات أخرى من دمشق والسلمية وغيرها، وهذا المهرجان احتفالاً برأس السورية تحت (عنوان عشتار تبدع) لأن المرأة السورية معطاءة دائماً وقادرة على البناء مهما كان حجم الخراب و بلغ عدد المشاركين حوالي ٤٠ مشاركاً، وعن مشاركتها قالت: شاركت بلوحتين إحداهما تحكي عن الطبيعة وأخرى عن المرأة بألوان زيتية، وأخيراً: هذه المعارض مهمة لإبراز المواهب لأن الفنان لغته الفن وعندما نسمح له التكلم بلغته سيبدع وسيكون لديه دافع لمزيد من التقدم.

وفي لقائنا مع بعض المشاركين، قال علي قداح من السلمية: مشاركتي بلوحات حرق على الخشب بالإضافة للوحات أخرى وأضاف: هذه المعارض هي حافز لكل فنان ليرسم بشكل أكبر حتى يشارك فيها.

 وشاركت أوصاف نيوف بأعمال إعادة التدوير لصناعة بسط وعلب الورد من خلال العلب القديمة و تغليفها بالخيش، و قالت بالطبع المعرض ثقافة جديدة نكتسبها من خلال التعرف على المواهب والأصدقاء، وبمشاركة لذوي الاحتياجات الخاصة قالت فتاة عباس والدة الطفل هادي شدود: مشاركتنا كالمعتاد بالإكسسوار حيث بدأت الفكرة من باب التسلية بهدف عدم الجلوس في المنزل دون فائدة و لكن مع النجاح والصدى الذي حققه تابعنا بالمشروع، وتابعت: هذه المعارض هي دعم للروح المعنوية لنا كأمهات ذوي احتياجات خاصة وأخيراً أقول لكل أم أقول (خلونا نكون مع بعض بيستحقوا يعيشوا).

بدورها قالت روزلين بريموا: مشاركتي بالإكسسوار الخرز، وكان لمعرض (عشتار تبدع الثاني) الدور الكبير في عملي هذا و تطويره، وبالطبع هذه المعارض هي فرصة لتتعرف علينا الناس وجهاً لوجه.

وقالت لينا إسماعيل: هذه مشاركتي الثانية أقدم فيها ورداً وشجراً من الخرز، وأضافت: هذه المعارض كانت سبباً لانتشار عملي ومعرفة الناس بعملي.

 وشاركت نهاد ريا بكريمات وزيوت طبيعية، وأكدت أن المواد طبيعية جيدة للبشرة وغير مؤذية، وحالياً هناك إقبال كبير على هذه المنتجات، ولهذه المعارض دور كبير في نشر أعمالنا ومعرفة الناس بها.

وقالت ميادة ديب: مشاركتي بأعمال يدوية متعددة كروشيه تيجان إكسسوار بالإضافة إلى المسابح خاصة وأن هناك طلبات كبيرة عليها بألوان وخرز مميز، ومن الضروري إعادة هذه الحرف لأن عدداً كبيراً من السيدات تعتمد عليها كمصدر دخل وهذه المعارض لها دور بإعطائنا اسم على الرغم من اعتمادنا على وسائل التواصل الاجتماعي إلا أن هذه المعارض لها دور مختلف ومميز.

 أيضاً كانت هناك مشاكرة للشاعرة نعمى سليمان والأستاذ إبراهيم حمود وعلي قداح.

رنا ياسين غانم


طباعة   البريد الإلكتروني