ملتزمون

الوحدة : 13-1-2021

يُحكى أنه كان هناك رجلٌ قام بإشعال النار وهو يجلس في أحد البيوت ، حتى تضاعف الدخان وهو جالس في مكانه بالبيت لم يبرح مكانه ، وهو ما تسبب في وفاته بالاختناق نظراً لكثافة الدخان التي لم يتحملها ، وبعد موته قالت امرأته :”أي فتى قتله الدخان؟!” وتحولت القصة لمثل يروى في حال عدم التفكير والوقوع في الغلط المفضي للموت جهلاً وقلة حيلة. وما حال هذا الرجل إلا وحال أغلبنا في تجاهل ما نواجهه من انتشار وباء كورونا وتقاعسنا باتخاذ الإجراءات الوقائية للإصابة به والمساهمة بتزايده ووقوع المصيبة. اعتبروا بمن قتله الدخان والتزموا بارتداء الكمامة والتعقيم والتباعد المكاني، فالوباء قائم وتجنبه فرض عين . والسلامة للجميع.

 ميساء رزق


طباعة   البريد الإلكتروني