خبز على وهج التنور...

الوحدة 15-9-2020  

 

كان خبز التنور يحتل المرتبة الأولى في أيام الزمن القديم وحالياً يعتبر جزءاً من التراث وعادات السوريين وهناك الكثير من التنانير بشرفاتها ومخيماتها على جانبي الطرق على الرغم من انتشار الأفران الآلية إلا أن خبز التنور تبقى فيه رائحة التنور وعبق الماضي ويفتخر الجميع بوجود خبز التنور على موائدهم بسبب فوائده الصحية وحول طريقة صنع خبز التنور.

كان لنا لقاءً مع السيدة أم يحيى حيث قالت: بأن النساء تقوم بتجهز خبز التنور من خلال العجن حتى يتخمر لمدة ساعات وعملية الخبز تتطلب وجود عدة مستلزمات منها (الكارة) وهي عبارة عن قطعة قماش دائرية محشوة ببعض القطع القماشية أيضاً يوضع عليها العجين ثم يمد حتى تصبح رقيقة بشكل دائري وهناك (الميزر) وهو أيضاً قطعة قماش يلف فيها الخبز بعد إخراجه من التنور ويكون الخبز بارداً.

وهناك أيضاً (المحرك) وهو عبارة عن عصا خشبية يحرك بها الجمر عندما تخمد النار داخل التنور حتى لا تنطفئ، والتنور هو بشكل مخروط مصنوع من الحجر والملح الصخري.

وحالياً هناك الفطائر التي يتم تحضيرها على التنور ويكثر صنعها في شهر رمضان أما فوائد خبز التنور فهو غني بالألياف والمعادن ويحتوي على العديد من الفيتامينات كما أنه ينظم القولون ويزيد النشاط البدني.

عواطف الكعدي


طباعة   البريد الإلكتروني