تحية إلى المدرسة في يومها الثاني

الوحدة: 14- 9- 2020

 

تابع المركز الثقافي العربي في مدينة بانياس نشاطات فعالية تحية إلى المدرسة حيث أحيت فرقة كوخ الطرب حفلاً غنائياً موسيقياً في اليوم الثاني بالإضافة لمعرض للموهوبتين أمينة وعائشة بكري وقال المهندس مازن عبد الوهاب: سنقدم اليوم أغنية لأول مرة من كلمات وألحان الأستاذ مجد إبراهيم وتوزيع الأستاذ محمود سالم بعنوان أمي أمي، كما سيقدم بعض الأطفال واليافعون الذين تتراوح أعمارهم من الصف الأول وما فوق أغاني متنوعة بين العربي والتركي والروسي بهدف مزج الحضارات لنبرهن أننا السوريين نحب كل الشعوب، وأشار إلى ضرورة تعليم الأطفال واليافعين المقامات الغنائية وكيفية أدائها فالمقام هو السلم الموسيقي ولنتملك القدرة على الغناء بأي لغة يجب أن يكون لدينا القدرة على نطق المقامات الموسيقية لأنه اللبنة الأساسية في الغناء وهو ما يعطي الروح للفن، أخيراً بما أن الأطفال سيبدؤون العام الدراسي بعد انقطاع فسنسعى لرسم الابتسامة على وجوههم ليستقبلوا العام بحماس ونشاط.

وبدوره المدرب محمود سالم قال: سنستهل هذه المناسبة بتقديم أنشودة للأم لأول مرة وستؤديها مجموعة من الأطفال واليافعين بهدف تقوية شخصيتهم في مواجهة الناس ورفع مستوى الوعي والمستوى الثقافي لأنه سلاح أطفالنا في الأيام القادمة، ولابد من التنويه إلى الفرح والشغف والرغبة الكبيرة التي لاحظناها عند الأطفال، وفي الختام أشكر جريدة الوحدة على متابعتها نشاطاتنا ونتمنى أن نوظف الموسيقى لخدمة ثقافتنا.

وفي لقائنا مع الأستاذ مجد إبراهيم قال كتبت هذه الأنشودة ولحنتها منذ سنوات ولارتباط الأم بالمدرسة وتحملها العبء الأكبر استغلينا هذه المناسبة لنوجه تحية إلى الأم من خلالها،  وأضاف: هذه الفعالية مشجعة خاصة أن الحياة لابد أن تستمر ولكن مع الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وفي لقائنا مع بعض الأطفال واليافعين قالت لين عثمان (13عاماً): أنا سعيدة بمشاركتي في هذه الاحتفالية خاصة وأننا نستقبل العام الدراسي لأول مرة بفعالية كهذه.

وقال محمد إبراهيم (16عاماً): من واجبنا تشجيع الأطفال في المرحلة الابتدائية على الالتزام بالإجراءات الوقائية، وستكون مشاركتي اليوم بأغنيتين (يا مارق عالطواحين وأخرى روسية).

وأخيراً ليلاس سالم قالت: سأقدم أغنية تركية وبهذه الفعالية نستقبل العام الدراسي بأجواء جديدة لم نعتدها من قبل.

رنا ياسين غانم


طباعة   البريد الإلكتروني