الصبّار يقوي جهاز المناعة..

الوحدة 13-8-2020

 

أم مازن امرأة في العقد الثامن من العمر، تخرج في الساعة الخامسة صباحاً، مبكرة قبل طلوع الشمس، تتأبط عوداً خشبيا طويلاً ينتهي بعلبة معدنية أسطوانية الشكل صممت خصيصاً لقطف ثمار الصبار التي أينعت تنتظر من يقطفها لتأخذ مكانها بين الفاكهة الصيفية مستحوذة مكانة مميزة بينها خصوصا بعد تبريدها لتصبح ألذ نكهة.

أشجار الصبار تتناثر هنا وهناك على تخوم القرية وفي الحواكير فتنتقي منها أم مازن الثمار الناضجة الصفراء بعودها الخشبي وأسطوانته ثم تعمد إلى جمع حزمة أعشاب ناعمة تنفض بها الأشواك الناعمة التي تغزو الثمرة لئلا تنغرز شوكة في يد من يزيل القشرة عن الثمرة ثم تجمع أم مازن غلتها من الثمار وتضعها في سلتها وتقفل عائدة إلى بيتها.

الصبار فاكهة صيفية شوكية تنتشر في عدة مناطق باللاذقية وهناك نوع خال من اﻷشواك والصبار يعيش في المناخ الصحراوي وهو ينمو بسهولة ولا يحتاج عناية فمجرد أن تضع (دفة) صبر في أي مكان تراها أنبتت وأينعت وامتدت لتحتل مساحات شاسعة يضطر البعض في الأحيان إلى اقتلاعها للحد من توسعها.

في وقت مضى كان الناس يقطفونها للأكل والاستمتاع بأكلها والحصول على فوائد عدة فمذاقها الحلو والرطب ينعش الحلق ولكن في السنوات الأخيرة ونتيجة لصعوبة الحياة وزيادة متطلباتها اتجه العديد إلى بيعها والتجارة بها باعتبارها تشكل مصدر رزق إضافياً.

وللصبار فوائد جمة حسب ما تعددها الدكتورة اختصاصية التغذية والطب البديل سوسن غزال بأنها ثمرة غنية بالأحماض الأمينية ومنخفضة السعرات فأكلها يقلل من انتشار خطوط  السيلوليت في الجسم وذلك من خلال زيادة قدرة الجسم على الاحتفاظ بالماء ويستعان به للتخلص من الوزن الزائد كما يمكن لنبات الصبار أن يمنع الإصابة بتوقف وظائف الخلايا العصبية وتلفها، وذلك لامتلاكه خصائص حماية الأعصاب.

وتتابع الدكتورة أنه يساهم في تنظيم وتقليل مستوى السكر في الدم لافتة إلى أن هناك دراسات أجريت عام 2012أوصت بتناول الصبار إضافة لأدوية السكري.

 وأشارت أيضاً بعض الدراسات والأبحاث الأولية إلى أن هذا النبات يمتلك نشاطاً مضاداً لفيروس الهربس البسيط وفيروس العوز المناعيHlv وكما أنه يقوي جهاز المناعة ويعزز قدراته فيزيد من كميات الكريات البيضاء  وهو يقلل مستوى الكولسترول السيء في الدم بشكل كبيرومستويات كولسترول الكلية.

ومن فوائده أيضاً أنه يساهم في علاج تضخم وسرطان البروستات ويعالج حالات الإمساك المزمنة لغناه بالألياف، ويحارب الخلايا السرطانية ويوفر الحماية اللازمة للخلايا بفضل وجود مضادات أكسدة قوية وفينولات وفلافونيات كنا يعالج حالات التهاب المفاصل وحالات اختلال مواعيد الطمث وعسره.

نجود سقّور


طباعة   البريد الإلكتروني