أيادي الخير مستمرة بالعطاء

الوحدة : 9-4-2020

آثرنا في تغطيتنا للأعمال الخيرية التي تقدم في هذه الفترة من باب الإضاءة على أنه ما تزال هناك أياد بيضاء تشعر قلوب أصحابها بالآخرين حتى ولو انفصلت اجتماعياً عنهم وغادرت البيئة الحاضنة، فما زالت تحس بمعاناة الأسر لتمد لها يد العون في الملمات والأزمات بمختلف أشكالها، خلال هذه الأزمة الضاغطة والصعبة على الجميع  ولعل كتابتنا عن هؤلاء تحفز وتحمس من لا يزال يتفرج أو أصم أذنيه وعينيه عما يكابد أهلوه وجيرانه من جهة وعرفاناً بفضل من لم يتوان عن تقديم العون والمساعدة من جهة ثانية.

واليوم سنلقي الضوء على من بقي لعشرات السنين يتبرع لتلاميذ المدارس (المرحلة الابتدائية) لمنطقة كاملة تمتد من منطقة السخابة وحتى خرائب سالم أي ما يفوق عشرين قرية ومزرعة بالحقائب المدرسية والدفاتر والقرطاسية بداية كل عام دراسي لن تثنيه أزمة كورونا، بل استمر بتوزيع السلل الغذائية والمبالغ المالية للأسر المحتاجة.

 ابن حمام القراحلة البار الذي تابع تقديم السلل الغذائية حالياً فبلغت حوالى ألفي سلة شملت قرى الحمام، جيبول،  بشراغي، درميني، العريقيب، الجبيلية، عين قبي،  شير النحل، وصولا لبتمانا.

وأكد السيد مروان شبانة رئيس البلدية بالقول إننا حالياً وبمساعدة المخاتير والوحدات الإدارية في بتمانا والقطيلبية نقوم بإعداد قوائم بأسماء العائلات الأشد حاجة (مائة اسم) ليتم توزيع مبالغ مالية عليهم.

وأضاف: اشترينا مواد التعقيم ونحتاج لصهريج أو سيارة إطفائية للقيام بالتعقيم، كما وتم تشكيل لجان من أجل إيصال الخبز والمواد الغذائية للمواطنين في حال تم فرض الحظر لفترات أطول.

من جهة ثانية ذكر رئيس بلدية بتمانا الأستاذ فراس غانم أنه تم توزيع سلل غذائية في القرى التي ضمن مجال عمل البلدية وزع أحدهم مبلغ عشرين ألفاً لاثني عشرة عائلة كما وسيتم توزيع مبالغ مادية في القريب العاجل لكل المحتاجين في المنطقة امتداد السخابة، بتمانا، الحمام ،والقرى الواقعة ضمنها.

أما في بتمانا فقام مستثمر الفرن بتوزيع الخبز مجاناً لعدة أيام كما وقام ناقلو وموزعو الخبز بتقديم خدماتهم بشكل مجاني أيضاً.

كما وقمنا بتعقيم ورش المدارس والمستوصف والبلدية وكل الدوائر العامة وأماكن الاكتظاظ.

آمنة يوسف


طباعة   البريد الإلكتروني