حين تكون المبادرات برنامجاً دائماً

الوحدة : 7-4-2020

لم ولن ينتظروا الإجراءات الاحترازية للوقاية من وباء الكورونا، بل كانت إجراءاتهم سابقة ومتقدمة في مختلف المبادرات الإنسانية والاجتماعية ساعدهم في ذلك وجود أياد خيرة في القرية تمد لهم يد العون بشكل مستمر إن بوجود أزمة أو عدمه  ليتجلى التعاون والتكافل الاجتماعي بأبهى صوره.

أهالي قرية زاما والقرى التابعة لبلديتها متمثلين ببلدية ومخاتير ومختلف الفعاليات وبعض أصحاب الأيادي البيضاء وكما ذكر السيد عدي علي رئيس البلدية بأنهم تابعوا توزيع المعونات والسلل الغذائية للمعوزين ممن لا دخل لهم إضافة لأهالي الشهداء والجرحى وممن لديه نسبه إصابة 40% ليبلغ عدد السلل الموزعة خلال أقل من شهر حوالى 450 سلة تضمنت المواد الغذائية من سكر وأرز وزيت، كذلك تقديم مكافآت مالية للطلبة المتفوقين على شكل راتب شهري، ووزعت 150سلة غذائية أيضا من قبل فريق أبناء المجد.

وأضاف: قمنا كفعاليات بالتواجد بفرن القرية على مدى خمسة أيام بداية أزمة الخبز وذلك للمراقبة والإشراف على توزيعه بشكل عادل لكل القرية كما وتم توزيعه بشكل مجاني على مدى ثلاثة أيام وكل يوم هناك مبادرات متناوبة من الأهالي القادرين بتوزيع كمية لا بأس بها من الخبز بشكل مجاني ونحرص كل الحرص أن توزع ضمن مجال عمل الفرن كي لا يحدث نقص أو اختناق بالمادة، وسنكمل التوزيع المجاني للخبز بشكل متناوب بمساعدة أشخاص من القرية (أطباء ومهندسين) وتقديم مبالغ مالية للمحتاجين.

يذكر أنه وبتعاون كل فعاليات القرية مع البلدية تم استئجار جرار وشراء مواد التنظيف والتعقيم ومبيدات الحشرات والقيام بتعقيم منازل وشوارع ومدارس القرية.

آمنة يوسف

 


طباعة   البريد الإلكتروني