إنتاجنا يقارب الـ900 ألف طن منها.. البندورة سيدة المائدة فوائد صحية وجدوى اقتصادية

العـــــدد 9446

الإثنين 14 تشرين الأول 2019


البندورة نبات من الفصيلة الباذنجانية وقد جاءت تسمية طماطم من لغة الأزتيك في المكسيك الوسطى وهي مشتقة من كلمة ناوتيلية تسمى (TomatI ) وقد نشأت زراعتها في أمريكا الجنوبية وانتشرت في جميع أنحاء العالم وذلك بعد الاستعمار الإسباني للأمريكيين وتزرع البندورة الآن على نطاق واسع وغالباً في البيوت الزجاجية للحفاظ على درجة الحرارة هذه المعلومات القيمة وغيرها حصلنا عليها من خلال اللقاء مع رئيس دائرة الزراعة في مدينة جبلة المهندس أحمد محمد الذي أشار بأن الأصناف المزروعة من البندورة في سورية عديدة إلا أن الأصناف الأكثر انتشاراً هي شروق الشمس (صن رايز)، شادي ليدي، شاهين، سوبركوين، آي اس 55، غولدن لاندسايد، روبيت رسيون ومارماند وكلوديا.
كما أن الأصناف المزروعة تحت الدفيئات الهجين السريع (سبيدي)، كاتيا الأمازون وآلون، فلورنسا، مبيناً أن تقسيم البندورة بأصنافها يتم وفقاً لعدة أسس أهمها:
* تقسيم الأصناف حسب طريق الإنتاج والفرض من الزراعة: أصناف استهلاك الطازج، أصناف التصنيع، الحدائق المنزلية، الزراعات المحمية والأصناف التي تحصد آلياً.
* حسب طبيعة نموها: أصناف محدودة النمو، أصناف غير محدودة النمو.
* حسب قوة النمو الخضري ومدى انتشاره مفترشاً، مندمج ومتقزم.
* موعد النضج: مبكرة جداً، مبكرة، متوسطة التبكير، متوسطة التأخير، متأخرة.
* وفقاً لشكل الثمار: كروية، منضغطة قليلاً، منضغطة قلبية الشكل، كرزية برقوقية، مستطيلة وبيضاوية.
* وفقاً للون الثمرة: وردية اللون حمراء، عادية، حمراء قاتمة، حمراء قرمزية، برتقالية وثمار صفراء اللون.
وحول الأمراض التي تصيب البندورة قال م. محمد بأنها عديدة ومنها:
* الحشرات وتتمثل لتظهر لبعض الحشرات التي تظهر على البندورة وتسبب بخرابها أو ضعفها.
* أمراض الأوراق التي تتسبب بها العديد من العوامل وأهم هذه الأمراض بقع الأوراق ذبول الأوراق والتي يمكن الحد منها عن طريق تدوير النبات.
* أمراض فزيلوجية تشقق ثمار البندورة، ومن الآفات غير الحشرية العنكبوت الأحمر والنيماتودوا.
وحول فوائد البندورة قال رئيس الدائرة بأنها كثيرة فثمارها غنية بالفيتامينات اللازمة لجسم الإنسان كالحديد، الفوسفور، الكالسيوم، وتحتوي على كميات كبيرة من البروتينات والألياف والكربوهيدرات والدهون لا تحتوي على الصوديوم والكوليسترول الضار بالجسم ناهيك عن احتوائها على الليكوبين الذي يحمي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية وحروق الشمس، وهشاشة العظام وحماية الخلايا من الأضرار، أما عصيرها فيحتوي على سعرات حرارية عالية وهو فاتح للشهية.
وتعتبر البندورة مصدراً هاماً لفيتامين (ج) الذي يساهم في تشكيل العظام الصحية والأسنان عند الأجنة ويساعد في امتصاص الحديد وتفيد في الحفاظ على صحة القلب وتحسين الهضم والوقاية من الإمساك بسبب احتوائها على الألياف والبوتاسيوم والكولين وقد أظهرت الدراسات أن البندورة تحتوي على مجموعة من العناصر التي تقي من الإصابة بمرض السرطان والألياف الموجودة فيها تساعد على السيطرة على مرض السكر وعن الجدوى الاقتصادية للبندورة.
وأفاد م. محمد أن سورية من أهم منتجي البندورة حيث يصل إنتاجها إلى حوالي (900) ألف طن وإنتاجها بالغ الأهمية للمزارعين ومصدر هام للدخل بسبب إنتاجها العالي والكلفة المنخفضة نسبياً، ونظراً للمناخ المعتدل في المنطقة الساحلية يمكن زراعة البيوت المحمية بدون استخدام أجهزة التدفئة أو التهوية وهي مهمة لعائدات التصدير ورغم انخفاض المساحات المزروعة خاصة في الحقول المفتوحة إلا أنه سد هذه الفجوة بزيادة الإنتاجية ولأسباب مناخية طرطوس واللاذقية هما المناطق المهيمنة في الإنتاج خلال أشهر الشتاء وتنتجان (98,6%) من البندورة المغطاة وتزرع في الحقول المفتوحة في جميع المحافظات في سورية لكنها تتركز في درعا – حلب- الحسكة- القنيطرة.
وتعتبر البندورة من أكثر الخضار استهلاكاً بعد البطاطا وتسمى سيدة المائدة ولا تكاد تخلو مائدة منها سواء مطبوخة أو سلطات أو ثمرة خام دون إضافات فهي من الخضار الهامة في تغذية الإنسان والحفاظ على سلامة الجسم.

غانة عجيب


طباعة   البريد الإلكتروني