صحة وعافية.. الحمى المالطية

العـــــدد 9441

الإثنين 7 تشرين الأول 2019

د. بسام دكروج
اختصاصي بأمراض جهاز الهضم

وهي من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان, والعامل الممرض هو جرثومة البروسيلا المالطية, وينتشر المرض في مناطق رعي المواشي وخاصة في حوض البحر المتوسط, اكتشفت البروسيلا لأول مرة في مالطا عام 1863 ومن هنا أتت التسمية.
الوبائيات: البروسيلا عصية سلبية الغرام منتشرة بشكل واسع وقد خف انتشارها مؤخراً بسبب الكشف عن الحيوانات المصابة والتي تعتبر مصدر العدوى للإنسان كالأبقار والماعز والأغنام، وتتم الإصابة في 70% من الحالات مباشرة عن طريق اختراق الجلد والأغشية المخاطية بالعدوى من حيوان مصاب أو بطريق غير مباشر بواسطة الجهاز الهضمي بشرب الحليب أو تناول مشتقاته لحيوانات مصابة وهنا لا بد من التأكيد أن البسترة وغلي الحليب لمدة 20 دقيقة كافية لقتل العامل الممرض, وقد وصفت حالات نادرة من الإصابة بين الأفراد من شخص لآخر وبالإرضاع والاتصالات الجنسية ونقل الدم، وتمتد فترة الحضانة بين 8 - 15 يوماً.
التظاهرات السريرية: حرارة متموجة وتعرق ليلي مع آلام مبهمة معممة وخاصة بأسفل الظهر وقد يرافق ذلك ضخامة كبدة وطحالية مع ضخامة بالعقد البلغمية، ومن التظاهرات الكبدية حدوث ورم حبيبي أو الورم البروسيلي الكبدي.
التشخيص: يتم تشخيص المرض في الطور الحاد بواسطة زرع الدم أو أخذ عينات نسيجية من الأعضاء المصابة, وهذا يتطلب أوساطاً خاصة وزمناً طويلاً, لذا يلجأ للتفاعلات المصلية وهو تفاعل رايت, والأفضل إجراء التفاعل الومضاني بدراسة الـ ig G , ig M والذي تظهر إيجابيته قبل تفاعل رايت.
العلاج: هناك خطتان للعلاج, الأولى بمشاركة الريفامبيسين مع الدوكسيسيكلين لمدة 45 يوماً والثانية بمشاركة إبر الستربتومايسين مع الدوكسيسيكلين لمدة 21 يوماً.
أما الوقاية فتكون بكشف الحيوانات المصابة وغلي الحليب لمدة 20 دقيقة وبسترة الحليب ووضع مشتقاته تحت الرقابة الدورية.
لكم الصحة والعافية.


طباعة   البريد الإلكتروني