منــــــح 13 ألف شهادة وبطاقة صحـّـــــية في مســـتوصف جبلـــة للصحــــــة المدرســــــية

العـــــدد 9431

الإثنـــــين 23 أيلــــول 2019

 

أكد الدكتور أيمن الخاروف مدير مستوصف الشهيد رهام مجد الدين عبد الحميد للصحة المدرسية بجبلة متابعة الواقع الصحي لطلاب المدارس وللكادر التعليمي والإداري العامل فيها وفي المجمع الإداري والتربوي بجبلة وريفها وذلك من خلال الكادر الموجود فيه والمكون من 13 طبيباً من مختلف الاختصاصات إضافة لنحو 100 عامل من المشرفين الصحيين ومن الإداريين.
وأوضح د. الخاروف بأن تلك المتابعة تتم عبر محورين أساسيين أولهما المحور العلاجي والذي يشمل فحص الطلاب والإداريين الذين يراجعون المستوصف من المدارس والجهات التابعة لقطاع التربية في جبلة وريفها حيث يصل عدد المدارس التي تتبع لنطاق عمل المستوصف إلى نحو 300 مدرسة.
وفيما أشار د. الخاروف إلى وصول عدد المراجعين الذين راجعوا المستوصف من المعلمين والإداريين منذ بداية العام الدراسي وحتى تاريخه إلى نحو 200 مراجع فقد بيّن بأن المستوصف قد منح وضمن السياق ذاته نحو 6000 شهادة صحية لطلاب الصف الأول الأساسي إضافة لـ 7000 آلاف بطاقة صحية لطلاب الصف الأول الثانوي.
وأضاف مدير المستوصف إلى الأنشطة التي تم تنفيذها منذ بداية العام الدراسي الحالي ما تعلق بمعالجة الطلاب والمعلمين المراجعين ومنحهم الاستراحات الطبية اللازمة مؤكداً تزامن هذه الأعمال مع الأنشطة الأخرى التي تأتي ضمن إطار المحور الثاني من عمل الصحة المدرسية والمتعلقة بالجانب الوقائي والتي تشمل تعقيم خزانات مياه الشرب في المدارس بمادة الكلور والقيام بالجولات الاستقصائية الدائمة على المدارس بغية التحري عن الأوبئة وذلك لمكافحتها وإقامة الدورات التدريبية والاجتماعات الدورية للكوادر العاملة في المركز بغية إعطائهم التعليمات اللازمة للحفاظ على قواعد الصحة العامة في المدارس وتشكيل اللجنة الخاصة بفحص العاملين في قطاع التربية إضافة للعديد من الأنشطة الأخرى الواردة على جدول أعمال الصحة المدرسية في وزارة التربية أو التي يتم تنفيذها بالتعاون مع وزارة الصحة (حملات اللقاح) مؤكداً حرص المركز على تنفيذ مجمل هذه الأعمال بسوية عالية وذلك بهدف الحفاظ على طلابنا وسلامتهم مشيراً إلى أن الفترة القادمة تتضمن الاستمرار في الأعمال التي أوردها سابقاً إضافة لتنفيذ العديد من الأنشطة التي من شأنها جعل مدارسنا خالية من الأمراض وذلك ضمن الإمكانات المتاحة ومن خلال الكوادر الطبية والصحية والإدارية الموجودة في المستوصف الذي يُعد من أهم وأكبر المراكز الصحية التابعة للصحة المدرسية في محافظة اللاذقية.

نعمان أصلان


طباعة   البريد الإلكتروني