الجفت.. مصدر غذائي للأشجار ومخصـّب للبساتين

العـــــدد 9431

الإثنـــــين 23 أيلــــول 2019

تأسست وحدة الشهيد أيهم جودت حسن الإرشادية في قرية غرناطة عام 2009 من قبل مديرية زراعة اللاذقية بالتعاون مع الفرقة الحزبية في قرية الحارة حيث تبرع المواطنون بمبالغ مالية لشراء قطعة من الأرض لإقامة الوحدة الإرشادية تتبع لمجال عملها ست قرى وعدد من المزارع (مرديدو - الرجم- القاقعية - الحارة- القريمانية - غرناطة - مزرعة بحالو - قصيبة علي - وغيرها..) وعلى مساحة زراعية إجمالية 15600 دونم مشجرة بأشجار مثمرة منها 7388 دونماً مشجرة بالحمضيات و4636 دونماً مشجرة بأشجار الزيتون إضافة لأشجار اللوزيات المتنوعة.
رئيس الوحدة المهندس محمد ياسين أشار إلى استعدادات الوحدة لاستقبال موسم جني محصول الزيتون والمقدر 2796 طناً مؤكداً فرز مهندس لمعصرة الزيتون الحديثة والمزمع افتتاحها قريباً لمراقبة آلية تصريف ماء الجفت الناتج عن عملية العصر حرصاً على سلامة التربة والبيئة وحفاظاً على السواقي والأنهار والمياه الجوفية من التلوث وبغية الاستفادة منه في ري بساتين الزيتون باعتباره مصدراً غذائياً للأشجار وسماداً عضوياً ومخصباً للبساتين، منوهاً أن الفائز الأول بالمباريات الإنتاجية الزراعية في مجال الزيتون لهذا العام 2019 المزارع أمير سلمان محفوض لتقيده بالتعليمات والإرشادات الزراعية التي يقدمها الفنيون والمختصون بالوحدة الإرشادية.
الأعمال المنجزة خلال العام الزراعي الحالي
قامت الوحدة وبشكل دوري بحملات التلقيح مجاناً للأبقار ضد أمراض الحمى القلاعية – الجدري- بروسيلا- جمرة عرضية، وحملة لمكافحة فأر الحقل بتوزيع الطعم السام على المزارعين مجاناً مضيفاً وضمن مشروع الحديقة المنزلية للزراعة الأسرية المقرر من وزارة الزراعة عبر مديرية زراعة اللاذقية وعن طريق لجان محلية وبإشرافنا وزعت منحتين زراعيتين مجانيتين لأسر الشهداء وجرحى الجيش العربي السوري والقوى الرديفة والأسر الأشد فقراً لتأمين احتياجاتهم الغذائية من الخضار وتوزيع بذار خضار شتوية وصيفية لـ60 مستفيداً من قريتي الحارة ومرديدو مؤكداً استمرار المشروع في تقديم المنتج الزراعي.
ومن الأعمال الهامة تمّ إجراء مسح شامل للمزارعين وحيازاتهم الزراعية
وإملاء استمارة خاصة بكل أسرة فلاحية وحصر عدد الآلات الزراعية ومالكيها لتوزيع مادة المازوت الزراعي المخصص بشكل دوري.
كما تقوم الوحدة بمتابعة الأمراض والآفات الزراعية لأشجار الحمضيات والزيتون وتعليق مصائد استكشافية في بعض الحقول وأخذ قراءتها دورياً ورصد المجتمع الحشري لمعرفة موعد التدخل بالمكافحة وإرشاد الأخوة المزارعين ضرورة الابتعاد عن المكافحة الكيميائية لأثرها المتبقي الضار بالصحة العامة والمحافظة على الأعداء الحيوية لهذه الآفات بالطبيعة والتقيد بمبدأ المكافحة المتكاملة للآفات بتعليق مصائد جاذبة (فورمونية + غذائية) هذه المواد توزع مجاناً.

يسرا أحمد


طباعة   البريد الإلكتروني