الشاي.. هدية الملوك والقياصرة

العدد: 9422

الثلاثاء:10-9-2019

 

كانت الشاي أثمن هدية تقدم للقياصرة والملوك، وكان الناس يشربون الشاي في الأعياد الكبيرة فقط، ولكن في السنوات الأخيرة أصبح القسم الأكبر من الناس يشربون الشاي، فالشاي ذو مكانة عالية بين المشروبات فهو شراب منعش يتميز بطعمه ورائحته العطرية وله تأثير إيجابي على جسم الإنسان ويتم الحصول عليه بشكل أساسي من أوراق الشاي فهو يحتوي على الأنزيمات والمواد الملونة والفيتامينات التي من أهمها فيتامين أ، وحمض الاسكارييك والنياسين، فالشاي له صفات وقائية وعلاجية أهمها أن له تأثير مضاد للتعفن ويقوي جدران الأوعية الناقلة للدم وينظم مستوى الأحماض الدهنية وينشط التمثيل الغذائي في الجسم ويمنع تشكل الحصى في الكبد والكلية ويرفع كمية الهيموغلوبين في الدم ويزيل تشنجات الأوعية وأيضاً منظم حراري للجسم فكأس من الشاي في الجو البارد يدفئ الجسم بينما في الجو الحار ينعشه وذلك بسبب زيادة تبخر الرطوبة على سطح الجسم التي تؤدي إلى انخفاض درجة حرارته، كما أن شراب الشاي بفضل وجود القلوانيات – كافيين – يزيل آلام الرأس ويخفف الشعور بالتعب لأن الكافيين يوسع الأوعية الدموية في دماغ الإنسان ويحسن الإمداد بالدم وينشط العمل الذهني والفيزيائي، أما المواد الملونة للشاي فتكسبه الطعم القابض واللون الجميل، ويحضر الشاي بطرق عديدة ولكن أفضلها هو أن يسخن إبريق الماء ويوضع السكر والشاي على النار.
وأخيراً لابد من الاعتدال في تناول شراب الشاي بشكل مخفف لأن زيادة الكافيين في الجسم تؤدي إلى الأرق وخفقان القلب حيث لا يجوز استخدام الشاي المحتوية على تعفنات أو ذات رائحة وطعم غريبين، كما ويجب أن تخزن الشاي في أوعية نظيفة.

عواطف الكعدي


طباعة   البريد الإلكتروني