أورام المعدة يكون شفاؤها أحياناً بالعلاج

العـــــدد 9397

الاثنين 29 تموز 2019

 

ورم المعدة هو تحول الخلايا الطبيعية في المعدة إلى خلايا غير طبيعية تنمو خارج نطاق السيطرة، وهناك أنواع مختلفة من أورام المعدة اعتماداً على نوع الخلايا، والجزء المصاب من المعدة.
تنشأ في المعدة مجموعة واسعة من الأورام الحميدة والخبيثة، وقد قامت منظمة الصحة العالمية عام 2010 بتصنيف أورام المعدة إلى أورام ظهارية (بما فيها من آفات ما قبل سرطانية، وسرطانات)، أورام صماوية عصبية، أورام ميزانشيمية، لمفومات وأورام ثانوية.
تناول البحث الآفات الالتهابية وغير الورمية ثم عالج أكثر الأورام التي تتم مواجهتها في المعدة، وذلك بشكل عام ومن الناحية التشريحية المرضية بشكل خاص.
تم إعداد هذا البحث العلمي لنيل إجازة دكتور في الطب البشري من قبل جعفر هيثم شاطر بإشراف الأستاذ الدكتور عيسى أحمد، أستاذ في قسم علم الأمراض- كلية الطب- جامعة تشرين.

لقد ازداد اكتشاف أورام المعدة بالآونة الأخيرة نتيجة الانتشار الواسع للتنظير الهضمي في المراقبة حيث يخزع أخصائيو الهضمية عادةً الآفات الالتهابية وغير الورمية، والسلائل التي تظهر تلقائياً في التنظير لأن بعض الآفات تدخل في التشخيص التفريقي لأورام أو تشكل خطراً لتطورها.
لا توجد معايير محددة جيداً للسلائل (Polyps) السليمة في المعدة، استخدم بعض أخصائي علم الأمراض مصطلح السلائل الالتهابية للإشارة إلى النسيج الحبيبي السليلي لتعكس التهاب المعدة المزمن، يتم اكتشاف معظم السلائل المعدية مصادفةً في التنظير الهضمي العلوي لسبب آخر.
يوصى بشدة بأخذ خزعة من الغشاء المخاطي غير السليلي عند الإصابة بالتهاب المعدة، تتراجع العديد من السلائل السليمة مع علاج التهاب المعدة لكن النكس شائع، وتشكل السلائل أحد مخاطر الثدن المعدي (Gastric Dysplasia) وهو نمو غير طبيعي للخلايا يشكل آفة هامة لتطور سرطان غدي معدي، لذلك فإن وجود السلائل يستدعي استئصالها بالمنظار إن أمكن ذلك، ويجب التعامل جراحياً مع الآفات غير القابلة للاستئصال محلياً بسبب حجمها أو موقعها، والقضاء على الملتوية البوابية ضروري جداً، وكذلك المتابعة السريرية بحذر مع التنظير الدائم والخزعة بسبب خطر تطور آفات لاحقة.
ويشكل تدخين السجائر، تناول الكحول، الاستهلاك الزائد للملح، والعدوى بالملتوية البوابية، والتهاب المعدة الضموري، وانخفاض مستوى الفيتامين C في المصل، وسوء التغذية عوامل خطر لتطور السرطان الغدي المعدي (Adenocarcinoma) الذي لايزال ثاني أكثر الأورام الخبيثة شيوعاً على مستوى العالم رغم انخفاض معدل حدوثه على مدى العقود الخمسة الماضية، عادةً ما تنقسم سرطانات المعدة إلى فئتين: سرطانات ابتدائية، وسرطانات متقدمة،ولكل نوع من سرطانات المعدة سماته الخاصة باثولوجياً عند دراسة الخزعة، ومن بين الأنواع العديدة لسرطانات المعدة يوجد السرطان المعدي المنتشر الوراثي (Hereditary Diffuse Gastric Cancer) الذي ينتقل بصفة جسدية سائدة، فعند وجود اثنين أو أكثر موثقة عن سرطان المعدة في أقارب الدرجة الأولى أو الثانية وأحدهم على الأقل تم تشخيصه قبل سن الخمسين أو ثلاث حالات أو أكثر من سرطان المعدة بأقارب الدرجة الأولى أو الثانية بغض النظر عن العمر ينبغي تقييم المرضى بشكل فوري بإجراء دراسة للحمض النووي في الدم المحيطي لكشف طفرات CDH1 في الخط الإنتاشي، وبالرغم من أن التنظير الهضمي العلوي لهم شبه طبيعي أو طبيعي فيجب أخذ خزعات على نطاق واسع لأن خطر تطور سرطان غدي معدي مع الزمن مرتفع جداً، وإن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات مرتفع جداً في حال تم تشخيص سرطان المعدة الابتدائي واستئصاله.
يتم تصنيف سرطانات المعدة في التشريح المرضي حسب تصنيف TNM المدرج من اللجنة الأمريكية لمكافحة السرطان لكنّه لا يتضمنٍ اللمفومات والأغران، فهو يقيّم مدى امتداد الورم (T)، وحالة العقد اللمفاوية (N)، ووجود نقائل بعيدة للورم (M)، وبشكلٍ عام فإن علاج سرطان المعدة يتم بواحد أو أكثر من الآتي:
* علاج جراحي
* علاج كيماوي
* علاج إشعاعي
* علاج مناعي
يمكن شفاء سرطان المعدة أحياناً بالعلاج، وذلك عندما يتم العثور على السرطان في مرحلة باكرة، وفي حال لم يتم الكشف المبكر وبالتالي عدم إمكانية الشفاء فإن الطبيب يقدم علاجات مساعدة لتخفيف الأعراض.
بحال وجود عدوى بالملتوية البوابية سيعالجها الطبيب بالأدوية التي تتضمن علاج ثلاثي أو رباعي لمدة أسبوعين وذلك سيؤدي لاختفاء العدوى بالملتوية لكن لن يجعل سرطان المعدة يختفي.
بعد العلاج سيتم متابعة المريض بشكل دوري وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من شفائه وعدم النكس أو ظهور آفات جديدة.
وهكذا نجد من المهم مراجعة الطبيب عند وجود أعراض مرضية عند المريض وذلك للكشف المبكر، والحصول على علاج شافٍ، ونسب بقاء على قيد الحياة عالية، واتباع تعليمات الطبيب حول العلاج والاختبارات ومواعيد الزيارات.

نور محمد حاتم


طباعة   البريد الإلكتروني