الفاصولياء المتسلقة تحت ظروف الزراعة المحمية في رسالة دكتوراه

العدد: 9388

الثلاثاء16-7-2019

 

نوقشت في جامعة تشرين /كلية الهندسة الزراعية/ رسالة دكتوراه لطالبة الدراسات العليا م0 اليسار نديم شعبو حملت عنوان: (دراسة سلوكية بعض أصناف الفاصولياء المتسلقة من حيث النمو وكمية الإنتاج ونوعيته بوجود مفترس العنكبوت الأحمر ذي البقعتين تحت ظروف الزراعة المحمية)، وذلك بإشراف: أ. د رياض زيدان/المشرف العلمي /وأ. د. محمد أحمد/المشرف المشارك/.
وبعد انتهاء المناقشة تداولت لجنة الحكم المؤلفة من السادة: د0 رياض زيدان ود0 نصر شيخ سليمان، ود0 حسان خوجه، ود0 بسام أبو ترابي، ود0 ماجدة مفلح، وبموجب المداولة منحت م0 اليسار شعبو درجة الدكتوراه بمرتبة شرف وعلامة قدرها 96% ونظراً لأهمية البحث نسلط الضوء على أهم ما جاء فيه من استنتاجات وتوصيات وقضايا أغنت موضوع الرسالة.
بدأ مزارعو البيوت البلاستيكية بالبحث عن محاصيل خضار أخرى لزراعتها في البيوت البلاستيكية مثل محصول الفاصولياء لإمكانية تسويقه محلياً بأسعار مرتفعة تحقق ربحاً جيداً للمزارع، إضافة إلى أهميتها الغذائية والاقتصادية والتصنيعية، وكما هو معروف فإن العنكبوت الأحمر ذي البقعتين يسبب خسائر كبيرة لمحصول الفاصولياء، وتماشياً مع التوجهات العالمية والمحلية نحو تحقيق زراعة مستدامة تأخذ بنظم زراعة حديثة تشمل ترشيد استخدام المبيدات الزراعية سعياً للتخلص من استخدامها للحفاظ على البيئة من التلوث، والحصول على منتج نظيف خالٍ من الأثر المتبقي للمبيدات يحافظ على صحة الإنسان، لذا فقد أدرجت مكافحة العنكبوت الأحمر ذي البقعتين حبوباً ضمن برنامج الـ IPM، من خلال استخدام مفترسات الأكاروسات للسيطرة على انتشارها، والحد من استخدام المبيدات الزراعية كوسيلة من عناصر المكافحة المتكاملة لزراعة المحاصيل، ودراسة انعكاس ذلك على نمو وإنتاجية نباتات الفاصولياء كمّاً ونوعاً، من هذه الرؤية تكمن أهمية البحث المدروس في رسالة الدكتوراه المقدمة.
الاستنتاجات:
من خلال نتائج البحث يتبين أن للتراكيب الوراثية للأصناف والإصابة بالآفة ونشر المفترس تأثيراً واضحاً في النمو الخضري والإنتاج ونوعيته، وقد تجلى بما يلي:
أولاً: تباين الأصناف في مجمل الصفات المدروسة، وأعطى الصنف Kentucky wonder white أعلى إنتاجية في وحدة المساحة وبلغت 1.82كغ /م2، أما من حيث الصفات النوعية فقد تفوق الصنف Fatima على بقية الأصناف.
ثانياً: أدت إصابة نباتات أصناف الفاصولياء بالعنكبوت الأحمر ذي البقعتين إلى أضرار بالغة في جميع الصفات المدروسة وكان الصنف Fatima أكثر الأصناف تأثراً بالآفة T.vrticae من حيث مساحة ودليل المسطح الورقي وكفاءته التمثيلية، أما الصنف Gigant zilioni فكان الأشد تأثراً من حيث انخفاض كمية الإنتاج.
ثالثاً: استطاع المفترس الأكاروسي السيطرة على الآفة بعد مرور خمسة أسابيع على نشره على النباتات، إذ انخفضت أعداد الآفة إلى ما دون عتبة الضرر الاقتصادي (3 فرد/وريقة/ واستطاع القضاء على الآفة نهائياً مع نهاية الأسبوع السادس ما أدى إلى تحسين النمو الخضري وزيادة في كمية الإنتاج الكلي والتسويقي، وتحسين نوعيته، كما أدى إلى تحسين قيمة المؤشر الاقتصادي من خلال زيادة الربح الصافي ومعامل الربحية.
رابعاً: تبين أن الصنفين purple queen Fatima أفضل الأصناف لإكثار وإنتاج المفترس similis p.per في حين وجد أن الصنف Aya هو أفضل الأصناف لإكثار العنكبوت الأحمر ذي البقعتين T.urticae.
المقترحات:
أولاً: اقتراح زراعة الصنف Kentucky wonder white ضمن البيوت البلاستيكية نظراً لارتفاع كمية الإنتاج في وحدة المساحة.
ثانياً: استخدام المفترس p.per similis على الفاصولياء للسيطرة على الأكاروس الأحمر ذي البقعتين t.urticae كطريقة حيوية من طرائق المكافحة المتكاملة الآمنة وغير الضارة على الصحة وعلى البيئة.
ثالثاً: استخدام الصنفين purple Queen Fatima كعائل نباتي ملائم للتربية والإنتاج الكمي للمفترس p.per similis واعتماد هذين الصنفين في عمليات التربية والإنتاج الكمي للمفترس.
رابعاً: اعتماد الصنف AYa الأكثر ملائمة لتطور أعداد الآفة T.urticae كعائل نباتي لتأمين مصدر غذائي وفير لهذه المفترسات في برامج التربية والإنتاج الكمي للمفترس p.persimilis.
خامساً: إجراء دراسات متممة تتعلق بنسب ومواعيد إطلاق المفترس p.persimilis.

رفيدة يونس أحمد


طباعة   البريد الإلكتروني