جسور بلا مشاة ومشاة بلا جسور ومعــبر «طابقــي» بـ 72 درجــة

العدد: 9293

الأحد-17-2-2019

 



تؤمن الجسور والمعابر السلامة المرورية للمواطنين وتخفّف من الازدحام فيما لو نفّذت وفق المعايير السلامة العامة.
وفي طرطوس نفّذ مؤخراً جسران: الأول عند مدخل المدينة وهو جسر السيد الرئيس والثاني جسر الشيخ صالح العلي بالإضافة إلى جسور: (السياحة والكراج القديم والمحكمة)، التي استطاعت أن تؤمن الربط بين المدينة، وتخفف كثيراً من الازدحام وتختصر المسافة رغم حاجتها لبعض الاهتمام والصيانة.
اللعب مع السيارات
* حمدان علي مدرّس متقاعد يقول: استخدام معبر المشاة سلام وأمان للجميع والملاحظ قلة أو عدم استخدام المارّة لمعبر المشاة عند الكراج ولجوئهم للطريق الأقصر قفزاً (لعباً) بين السيارات العابرة، متحملين ما يتحملونه من الأخطار خلال ذروة الازدحام أمام الكراج، وأنا لا أستطيع الصعود بسبب طول السلم فهو غير مريح للكبار وشاق على الصغار والأمّهات على السواء، أما الجسور فهي خطوة حضارية ومباركة.
أبو مصطفى- أعمال حرة (عمله جانب المعبر): المعبر غير جاهز ولا توجد مظلّات تحمي المارة من المطر خاصة أن المسافة طويلة، ولو تم تجهيزه وفق الشروط المطلوبة لاستخدمه الناس بكل تأكيد بدل مجازفتهم بالقطع المباشر.
معبر بلا عبور
*هديل درويش- طالبة جامعية: لا جدوى من وجود هذا المعبر فالمسافة طويلة والدرج سيء والقطع المباشر مختصر وأسرع رغم الخطورة.
* أحمد سليمان- سائق سرفيس يقول: معبر المشاة غير مفيد، الدرج طويل والقطع أسهل، أما الجسر الجديد الذي نفذ في مدخل المدينة فهو مشروع حضاري استطاع أن يحل مشكلة الاختناق المروري والازدحام أثناء الدخول والخروج من المدينة خصوصاً لأصحاب السرافيس، وتنفيذ جسور ضمن المدينة وأنفاق للمشاة أمر مستحسن.
72 درجة صعوداً وهبوطاً
* رواد الخطيب طالبة جامعية: نضطر للمرور كل يوم من الكراج ولكن لا نستخدم المعبر لعدم جاهزيته ولعدم الاهتمام به، رائحته كريهة ودرجه طويل وشاق: لن أصعد ٣٦ درجة صعوداً و ٣٦ أخرى نزولاً.
يعقّد المشكلة بدل حلّها
* علي دحباش- صاحب كشك: المعبر سيء التنفيذ لم يراعِ كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والأمّهات، وهو غير مخدّم ولا يحل مشكلة الازدحام، بل على العكس يعقدها، وحبّذا لو يتم تنفيذ أنفاق المشاة بشروط وتصميمات عالمية أفضل.
* محمد ابراهيم- بائع بسطة: مسافة طويلة والمكان غير مناسب، فالنزول أمام الكراج يتم خلف الأكشاك، وهو غير مفيد، وعلى فكرة يتم استخدامه لمن يحتاج أن يقضي حاجة سواء من المارّة أو أصحاب الأكشاك لعدم تخديمها بدورات مياه، وبالمقارنة الجسر أكثر حضارة وخدمة وخفّف كثيراً من زحام السرافيس من وإلى الكراج.

زينة هاشم


طباعة   البريد الإلكتروني