بكلفة 400 مليون يورو وباستطاعة نهائية تصل الى ألف ميغاوات ..محطة توليـــد اللاذقية ستحدث واقعاً جـــديداً بعد ثلاث ســـنوات

العدد: 9282
31-1-2019


قال مدير عام مؤسسة توليد الكهرباء المهندس محمود رمضان إن محطة توليد اللاذقية للطاقة الكهربائية، والتي تم وضع حجر الأساس لها يوم الثلاثاء الماضي، بحضور وزير الكهرباء السوري محمد زهير خربوطلي، ووزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان، تمتد على مساحة إجمالية 400 دونم في منطقة (الرستين) ، وهي عبارة عن دارة مركبة مؤلفة من مجموعتين غازيتين، وثالثة بخارية باستطاعة 526 ميغاوات، وتعمل على الغاز فقط ، وأن زمن الإنشاء لهذا المشروع ينقسم الى 4 أقسام، الأول مخصص لخط الغاز الذي يصل طوله إلى حوالي 80 كم، يتم فيه نقل الغاز من بانياس بكلفة إنشائية 80 مليون يورو، مشيراً إلى أن مدة التنفيذ لهذا الخط تصل إلى 20 شهراً، والقسم الثاني هو المجموعة الغازية الأولى، ومدة تنفيذها 22 شهراً، باستطاعة 187 ميغا وات، والقسم الثالث هو المجموعة الغازية الثانية باستطاعة 187 ميغاوات أيضاً ، ومدة التنفيذ فيها 24 شهراً، فيما سيتم إنجاز المجموعة البخارية خلال 34 شهراً، موضحاً أن الزمن الإجمالي لإنشاء المحطة 34 شهراً، وأنه أمر مرتبط بإنجاز أقسام العمل المشار إليها وفق التسلسل المذكور، حيث سيتم وضع المجموعة الأولى بالخدمة مطلع العام 2020 ، تليها مباشرة، وخلال نفس العام المجموعة الثانية، فيما ستنجز المجموعة الثالثة خلال العام 2021، وأن المحطة ستتضمن مساكن عمالية للعاملين في المحطة.


من جانبه أوضح مدير كهرباء اللاذقية المهندس نزيه معروف للوحدة إن محطة توليد اللاذقية الجديدة لتوليد الطاقة الكهربائية التي تم تدشينها بقرية الرستين بريف المحافظة باستطاعة 526 ميغاوات، تعتبر إنجازاً تاريخياً للمحافظة لأنها ستؤمن الطاقة الكهربائية للمحافظة على مدار ال24 ساعة، حيث ستنفذ من قبل شركة مبنا غروب الإيرانية، وستنفذ على مراحل ، وستنجز بالكامل خلال 3 سنوات، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى ستنجز خلال 18 شهراً، باستطاعة 180 ميغاوات، ستدخل إلى الخدمة مباشرةً، ما ينعكس على الوضع الكهربائي بشكل ملحوظ في اللاذقية، وأنه وعند انتهاء الأعمال بالكامل ستتم تغطية احتياجاتنا بالكامل، أي أنه لن يكون هناك تقنين بعد الانتهاء من تنفيذها، لافتاً إلى الاتفاق على توسيع المحطة، بعد إتمام هذه الأعمال عبر إنشاء مجموعة مماثلة، تصل استطاعتها النهائية إلى ألف وخمسين ميغاوات، ما يغطي احتياجات المنطقة الساحلية بالكامل، وستشكل قيمة مضافة للشبكة الكهربائية السورية، في حال احتاجت المحافظات الأخرى، ناهيك عن انتهاء الأعطال الكهربائية بشكل كامل، منوهاً بان الكلفة الإجمالية للأعمال الانشائية والتجهيزات بالمحطة تصل إلى 400 مليون يورو.

 

 تمام ضاهر 

هشام مرزوق


طباعة   البريد الإلكتروني