لغتنا هويتنا في قصر الثقافة في بانياس

الوحدة : 23-2-2021

 

أقام قصر الثقافة في بانياس احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم تحت عنوان (لغتنا هويتنا) شارك فيها نادي أحباء اللغة العربية وطلاب مدرسة سنابل الفرح، وكانت البداية بحوار مفتوح بين الأديبة راغدة شفيق محمود ومجموعة من الطلاب أجابت فيه على اسئلتهم، وبينت الأديبة راغدة أنه تم تشكيل نادي أحباء اللغة العربية وهو نادٍ يهتم باللغة العربية الفصحى إضافة إلى اهتمامات أخرى كدعم وصقل نشاطات الشباب ويحاول تسليط الضوء على المواهب التي تدفن في مدارسنا غالباً، واليوم تم التركيز على أن اللغة هي لغتنا العربية التي يجب أن تكون في شغاف القلوب كما هي الأم في شغاف قلوبنا فلا فرق بين اللغة التي ننطق بها ونتحدث بها وبين الأم التي تعتني بنا وترعانا لذا اللغة الأم لغتنا هويتنا هي العنوان الأساسي والبارز لهذا النشاط الذي بدأنا به بتعريف اللغة العربية بأن كلمة لغة تحمل دلالات مختلفة ولهذا كلمة لغة لم ترد في القرآن الكريم الذي هو مصدر الشريعة وإنما وردت كلمة لسان عربي مبين لذلك فإن كلمة لغة كلمة مختلفة وكما نرى هناك الكثير من اللغات تظهر وتندثر فاللغة هي شيء متغير وغير ثابت أما نحن نقول لغة لسان عربي مبين وهي من مصدر التشريع القرآن الكبير، وعن سبب اختيار هذا اليوم قالت السبب هو المظاهرات التي قامت في مدينة داكا في بنغلادش حيث خرج طلاب المدارس للوقوف في وجه الحكومة التي أرادت فرض لغة أخرى غير اللغة الأم وقد نجح الطلاب بثقافتهم وحبهم للغة الأم بتحقيق مبتغاهم لتبقى اللغة الأم هي اللغة البنغالية التي يتكلمها الجميع ونحن مع هؤلاء الشرفاء لأن اللغة هي الهوية هي الحياة هي رمز البقاء، ولذلك اقترحت دولة بنغلادش إلى الأمم المتحدة ليكون هذا اليوم الذي سقطت فيه ضحايا في مدينة داكا هو يوم الاحتفالية باللغة الأم يوماً عالمياً لجميع اللغات، وأضافت وزارة التربية وخاصة في هذا العام عممت على كافة المدارس بالتعاون مع رجال التمكين باللغة العربية أن يتم الحديث بجميع المواد باللغة العربية الفصحى وبالتأكيد في البداية سيكون هناك صعوبة لأن اللسان العربي أصابه خلل نتيجة ما نشاهده على وسائل الإعلام بسبب البعد عن الثقافة وعن مطالعة الكتب التي تتحدث بالعربية الفصحى ولكن وزارة التربية عملت جاهدة من خلال المدارس على نشر ثقافة تعليم  اللغة العربية.

وفي لقائنا مع بعض الطلاب المشاركين، قالت أريج كرم نجار: سأشارك اليوم بتعريف اللغة العربية لغتنا الأم والتي تعاني بسبب تفوق اللغة العامية عليها، لهذا يجب أن نستمر بدعم اللغة العربية لتعود ثقافتنا كما كانت.

وقالت لونا جرجس صايغ: اليوم سنؤكد أهمية اللغة العربية وكيف يمكن توريثها للأجيال القادمة من خلال التربية.

وبدورها جوي رام بشارة قالت: سأطرح سؤال ماهي اللغات الرئيسية في الأمم المتحدة وما الفرق بين اللغة الرئيسية واللغة الأم.

أخيراً عبد الله مراد قال: سأعزف أغنية بعنوان لغة العرب في هذه مبادرة رائعة لتعريف الأطفال بأهمية اللغة عن طريق أسلوب جديد وهي لغة الأغاني والألحان لأن الجيل الحالي يحب هذا الأسلوب وستشاركني بالعزف تالا خوري.

أيضاً كانت هناك مشاركة لمدرسة سنابل الفرح بعرض مسرحي ووضحت المدرسة بدور محي الدين الزير سنتحدث من خلال العرض المسرحي عن محكمة تعرض اللغة العربية والدفاع عنها لإعلاء وسمو اللغة العربية سيشارك فيها حوالي عشرة طلاب وهدفنا تعليم الطلاب الاهتمام باللغة العربية والتمكين منها ويشاركني بالإشراف على العرض المدرسة سندس فران.

ويقول الأطفال عن مشاركتهم:

محمد حليس: سأقوم بدور المحامي وأنا سعيد جداً بمشاركتي.

ويشارك عبد الملك عبد العزيز بدور القاضي وسيحكم على أبناء اللغة العربية.

ويؤدي أحمد محي الدبن دور ابن اللغة العربية.

أخيراً جودي الجندي قالت أقوم بدور اللغة العربية وسأتحدث عن خيانة أبناء اللغة لها.

رنا ياسين غانم


طباعة   البريد الإلكتروني