اسمك عنوان قصيدتي

الوحدة 18-2-2021

أحبكِ حتى الجنون يا امرأة

يا امرأة تحيط بكل تفاصيلها

جميع المعجزات

أحبك لأنك الأنوثة كلها

أحبك لأنك الحياة كلها

يا امرأة لا أراها

لكنها موجودة بكل الجهات

سلام على زهر عينيك الريفي

سلام على أنوثتك الهادئة

سلام على الليلك المرسوم على شفتيك

بحرية

سلام على طقوس الحب المنحوتة على نهديك الصغيرين بشجاعة

سلام على مطلع القصيدة

لأن اسمك عنوانها

وألف سلام على قرية

جعلتني ألتقي بعينيك الجميلة

أشكرك جداً

لأنك علمتني معنى التضحية

وعلمتني كيف أُلحنُ القصيدة

وعلمتني كيف أن الحب

يُخلق في الألف جيل مرة واحدة

بعينيك يبدأ تاريخ البشرية

بعينيك يعاد عصر النهضة

بعينيك مت وخلقت مئة مرة

فكيف لا أحبك يا سيدتي

بعد كل هذا

أجلس كل يوم عند مفرق منزلك

أنتظر أن تمر أجمل اللحظات

من تحت قدميك

فتدمرين بمشيتك آلاف الحضارات

وتدمرين وجودي

فلا أصلح لشيء

سوى أن أقدم أهم التنازلات

أحبك يا امرأة لا توصف ولا تسمى

أنت فقط خلقتِ لتصنعي

المعجزات

فأول معجزة

أنني أحببتك

وثاني معجزة

تورطت بك

وثالث معجزة

أنني أدمنتك

وأدمنتُ هواكِ

أنا...

أنا في حضرتك

لستُ أنا

فلتقبليني شاعراً

هوايته الحب والحزن

فأهلاً بياسمينة العمر

أهلاً بك في قلبي أبد الدهر

سلام على هطول المطر

وهو يسافر بين السماء والأرض

سلام على بيت نعمره سوية

سلام على أول قُبلة ستحصل بيننا

يا امرأة أصبحت في حياتي أهم قضية

بعينيك تحصل كل المعجزات ليلاً

فلا أعرف ماذا يحصل أمامي

فتنفجر البحيرات

وتظهرين أمامي أجمل الأميرات

فلا أعرف ماذا أريد أنا

وكيف أجيب عن كل التساؤلات

بعينيك لا أستطيع أن أتنبئ

فليس هناك إثبات

أكثر من أنني أحبكِ

في جميع الحالات

فحالة قلبي دائماً حزينة

وحالة شعري خائفة

وحالة هذه القصيدة

لا تقل جنوناً

عن الأمس واليوم وغداً

إني أحبك يا امرأة

فأنا سأقول للمرة الأخيرة

هل تدخلين حياتي

ونبق معاً

حتى الممات؟

علي سليمان


طباعة   البريد الإلكتروني