مهرجان القصة القصيرة في طرطوس.. قراءات وملاحظات

الوحدة: 22-11-2020

 

ورشة عمل أدبية، هي ختام مهرجان القصة القصيرة الذي انطلق منذ أيام في المركز الثقافي العربي في طرطوس ظهرية يوم الخميس، الورشة الأدبية التحكيمية قدمها الأدباء: غسان كامل ونوس، بلسم محمد، وضحى أحمد... وهذا هو المشروع الأول لإطلاق مسابقة القصة القصيرة وسيندرج أيضا فيما بعد على مسابقة للشعر...

لجنة التحكيم بأدبائها الثلاثة عمدت إلى اسقاط خلاصة خبراتها الأدبية على النصوص المقدمة كافة، وتقييمها والتنويه لأهم الملاحظات والتي ستؤول لاحقاً لإشارات مضيئة على طريق الأدب الطويل...

الأديبة بلسم محمد استهلت الحديث بذكر بعض النقاط والملاحظات التي يجب على كاتب قصة التوقف عندها وتداركها في قادم الأيام... أولها:عدم إغفال العنوان  لأهميته الكبيرة وحتى لا يترك النص عارياً ومجرداً منه... النقطة الثانية كانت بالالتباس والذي تجلى في عدد من النصوص ما بين الخاطرة والقصة القصيرة جداً والقصة القصيرة صاحبة الدعوة للمسابقة.. الملاحظة الثالثة كانت في تحميل النص إضافات ثقلت عليه، وتسببت في ترهله دون أي خدمة للفكرة ولجوهر النص... عامل التشويق وخاصة في الخواتيم هو النقطة الأساس والمنتظرة عند قراءة النص...

رغم كل هذه الملاحظات أكدت الأديبة المحمد أن النصوص تبشر بقاصين واعدين...

الأديبة ضحى أحمد كانت قراءتها للنصوص بطريقة البحث الأكاديمي لنقاد وأدباء كبار من العالمين الغربي والعربي... أشارت فيه إلى العلاقة الوطيدة بين المبدع والنص من خلال قوة البناء الفني للقصة، وعن الترهلات التي تحصل إذا لم تكن عناصر القصة متماسكة ومترابطة ومكتملة مع بعضها البعض.. (المكان- الزمان-البيئة- الشخصية- الحدث- الوصف- السرد واللغة) أما الخواتيم فيستحسن (برأي الأديبة الأحمد) أن تكون صادمة وموجعة، منها ينطلق التأويل وتكتمل الصورة، أو تكون خاتمة مفتوحة التأويل..

الغاية من الورشة إبداء آراء منوعة وتقديم وجهات نظر مختلفة وليس قوانين تحكم الكاتب، والكلام هنا للأديب غسان كامل ونوس، حيث بيّن بأن الكاتب ومن خلال نصه يقدم وجهة نظره حول مجتمعه، بيئته، حياته، وقد يكون الموضوع مطروقاً عدة مرات لكنه يتناوله من زاوية جديدة يجعلنا نعيش الحالة من خلال شخصيته..

معظم الحوارات في ختام الورشة الأدبية دارت حول علاقة الكاتب بنصه، وجمالية القصة باعتماد عنصري التشويق وتشظي الزمن،  والبعد عما يسبب ترهلها بكسر الرتابة والحركة من خلال ايقاع المشاهد وربط الزمان والمكان وعدم الشرح...

المبادرة أضافت حيزاً مهماً على النشاطات الثقافية المعتادة ولاسيما مهرجان القصة القصيرة  والذي سيكون توطئة لمسابقة في الشعر..

نعمى كلتوم


طباعة   البريد الإلكتروني