بمناسبة أعياد تشرين احتفالية تكريمية لطلبة فرع معهد اللاذقية

الوحدة: 22-11-2020

 

 

أقام فرع معاهد اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية احتفالاً بمناسبة أعياد تشرين التحرير وتشرين التصحيح في دار الأسد للثقافة و حضر الحفل  م. هيثم إسماعيل أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس مكتب الشباب والرياضة الفرعي  تهاني شليحة و المديرون العامون ومعاونوهم ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية في المحافظة ومديرو المعاهد والزملاء الطلبة والخريجون الأوائل للعام الدراسي 2020/2019 وذووهم وقد بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهدائنا الأبرار وتلاها نشيد الجمهورية العربية السورية وبعدها تحدث أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي حيث قال في مقاطع منها: رفاقي الطلبة، أولياء الأمور، رفاقي في المنظمات والنقابات في تربية اللاذقية، أسعدتم صباحاً وكل عام وأنتم بكل الخير بمناسبة أعياد تشرين وهي الذكرى الخمسون اليوبيل الذهبي للحركة التصحيحية المباركة التي قادها القائد حافظ الأسد، ومن هنا أقول إن لكل صرح حضاري في هذا الوطن الغالي سورية هو بصمة من بصمات الحركة التصحيحية، فقد تعلمنا في جامعات ومعاهد التصحيح وكنا دائماً نحقق النجاحات تلو النجاحات، إن التفوق يعني لغة تحقيق الأهداف وعندما نحقق التفوق يعني نحقق الهدف المطلوب والغاية، وكل تفوق له أثر على الصعيد الشخصي بثقته بنفسه لإنجاز غاياته وعلى الصعيد الوطني في بناء هذا الوطن وسموه، ومن خلال اتحادات الطلاب يرون أنهم قد حققوا من خلالكم الشيء والدور المسؤول المناط بكم لرفع شأن الوطن يتكامل مع المجتمعات الأخرى في عملية التطور الحضاري والعلمي وكل المجتمعات التي تحترم نفسها تعتبر أن الإنسان هو الأسمى وغاية الحياة، إننا نعيش أمجاد تشرين، وأضاف:  يجب أن نكون دائماً واعيين لهذا العدو الغاشم ولن تمر اعتداءاته بالمجان، فهناك جيش أبي مبارك قدم شهداؤه من اجل سورية بقيادة الرئيس بشار الأسد. نبارك لكم باسمي وباسم رفاقي هذا التفوق ونتمنى أن تثابروا على هذه الخطى لتحققوا ما تبغونه من تفوق ورفعة تسمو بوطننا في المحافل الدولية.

 وقد ألقت رهف قاسم قصيدة بعنوان (تشرين) وتحدثت من خلالها عن انتصارات تشرين هذا بقوة نضالنا السوري وصف لحالة التشبث بتراب الوطن والدفاع عنه وتحدث  مصطفى فاضل رئيس فرع معاهد اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية تحدث من خلالها عن حب الوطن والفخر والانتماء إليه فسورية مهد الحضارات والديانات السماوية أجمع حيث قال: نحن الطلبة سنبقى محافظين ومعاهدين على حب وآمن وطننا وأن نبقى عشاق سورية، سورية التطوير والتحديث محافظين على مبادئنا.

 وقد قام حسام علي بإلقاء قصيدة بعنوان (يا سوريا) وتحدث من خلالها عن صمود سورية في الحرب وقام بعض الطلاب  في كورال معهد التربية الموسيقية بعزف وغناء أغاني قومية وقد قال لنا عن مشاركته: تمت مشاركة المعهد التقاني لإعداد المدرسين قسم التربية الموسيقية بدعوة من اتحاد الطلبة فرع المعاهد باللاذقية للمشاركة باحتفالات الوطن بأعياد التشرينين وتم إعلام الطلاب لمن يرغب بالمشاركة فانبرى طلابنا طالبين المشاركة وتم انتقاء البعض منهم للتعبير نيابة عن رفقائهم بهذا الفرح حيث قمت بتدريب الطلاب على أداء ما قدم على المسرح داخل المعهد وبتحفيز وتصويب من باقي الزملاء العاملين في المعهد لنصل الى النتيجة التي ظهرت على المسرح وبمباركة من مدير المعهد الأستاذ ياسر عبدو الذي لا يوفر فرصة لإظهار مواهب الطلاب والشد على ايديهم لبلوغ النجاح دراسيا وفنيا اما عن جهود الزملاء فالمواد متكاملة في المعهد لصقل موهبة الطالب وبناء شخصية المدرس الناجح ليحمل لواء العلم وينخرط بدوره في العملية التربوية وعما قدم كان الهدف تكريس انتصارات تشرين السابقة ومباركة الانتصارات الحالية والدفع نحو انتصارات مستقبلية بالعمل الدؤوب كل في مجاله والعرفان والتبجيل لشهدائنا الأبرار ومواصلة السير على خطى القائد الخالد حافظ الأسد ومتابعة هذا النهج بقيادة قائدنا المفدى الدكتور بشار حافظ الأسد كل الشكر للقائمين على هذا العمل من قيادة سياسية وحزبية وطلابية والشكر لزملائي الأكارم وما قدموه من عطاء وللطلاب المشاركين الذين ساهموا في إنجاح هذا العمل.

 وبعدها قام  أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس مكتب الشباب ونائب مدير التربية ورئيس فرع معاهد اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية بتكريم  الخريجين الأوائل في المعاهد وتقديم الشهادات كما تم في نهاية الاحتفالية تكريم  الإعلامي فادي قبيلي واختتم الحفل بنشيد حزب البعث العربي الاشتراكي.

سلمى حلوم


طباعة   البريد الإلكتروني