عيد الجيش في ملتقى عشتار...

الوحدة 12-8-2020

 

(يا هالأرض .. بحبك أنا وسع الأرض..وأكتر ما في بين البشر رضا وزعل.. وحب وبغض.. ما في جندي بوطني إلا ما في جيابو أو ع الخوذة  شي من ريحة هالأرض).

 بهذه العبارات المثقلة بحب أرض الوطن قدمت الآنسة منيرة أحمد مديرة نفحات القلم الالكتروني لظهرية شعرية أقامها ملتقى عشتار في دار الأسد للثقافة باللاذقية وقد شارك فيها بقصيدة واثنتين كل من السادة الشعراء:

منال حسن بسملت أولى كلماتها بالشهداء والوطن:

 شهداؤنا نور يشع مشعله  من وهج طهره شعشعت أقمار

وروائح البخور فاح عبيرها    خجلت لضوع أريجها الأزهار

فاخلع نعالك عندما تطأ الثرى   في كل شبر جنة ومزار

غياث جوني والد الشهيد قحطان  هو على العهد  الوعد كما خلفه ولده :

  إنا على الوعد يا بشار أمتنا   اضرب بنهجك من عاثوا ومن ضاموا

إياك إياك بصفح ولو سجدت    ما بين أقدامك الخضراء أجرام

جيش من الشعب قد أهداك بيعته   لا ريب فيها ولم يصنعها إنسان

نبال ديبة ( وطن الكبرياء، يا أسمر) نثرت بعضاً من الحب بصورة غلاف :

ارسمني فوق كتابك .. وجه غلاف.. كي لا يخذلني .. قي حبك إله ..

د. عماد أسعد (سجال الوغى، أنا السوري) ومن غير السوري له الزغاريد في شهادة أو انتصار :

 أنا السوري سأصنع من خطاي شعلة حمراء   أحمرها على علمي أزاهير وزنبقة تفوح ضياء .. أنا السوري أنا  السوري ملحمة وزغردة.. كفاني عزاء .

آسيا يوسف ( ولبلادي سوريتي أقول نسمة قي فؤادي ) وجاءت بعدها لتنشد (رياح الحب )

إن عصفت رياح الحب بانت   ثنايا زهرة الإخلاص فينا

وإن سطعت بأفق الكون شمس   وأوضح نورها الماضي فينا

د.جليل بيضاني ألقى قصائده ( أسرج خطاك، بسمة على جرح )

هذي جموع الوغى جيش يسانده   شعب أبي بتاج الطهر مجبول

 دام سيد الأسد في الآفاق كوكبنا    ودام جيشك في الهيجا أبابيل

سهيل درويش (يا رموش الدار، هذي حلب )

أيا حلب جعلوك ناراً أو لظى ..جعلوك جمراً أو لهب ..هذي حلب ابن ونصر بيننا.. تبت يداك أبي لهب  ..هذا ثراك يا حلب .. والله أغلى من ذهب .

نعمان حميشة : جاء برسالة إلى بيروت :

  في جلق تتبطأ أسود   لغير الخالق لا تركع

  تمضي والموت هوايتها   عن حق أمتي لا ترجع

موفق محي الدين يعلو صوته ويرفع بقوله (سجل أنا السوري ) :

سجل أنا السوري والتاريخ يعرفني..  سجل أنا الحرف الذي بنى الكلمة

 ذاك اللحن والكلمة أنا من سجل التاريخ سمعته ..في أوغاريت وفي تدمر إله الشمس قد سكن .

ومع ضيف الشرف الشاعر بديع صقور اختتمت الآنسة منيرة الأمسية ببعض النثريات العذبة .

(أجت الأعياد يا خي.. عبيت حرجي زهور ..ورفعت راسي للسما ..السما والأرض والمي هي هيي ..خلاها الأسد بالعز مضوية .. أعيادنا أعيادنا يا أيدين نرفع للسما ..وندعي سوى بحق الواحد الأحد ..وبحياتك يا الفرد الصمد ..تحمي شعبنا وجيشنا وبشار الأسد).

وجاءت على ذكر هدية يقدمها الشاعر الحلبي عارف عبد الرحمن، يسكن في الكويت، للسادة الحضور في ظهرية عشتار وهو ديوان شعري بعنوان (قصائد الحب والسلام).

 هدى سلوم


طباعة   البريد الإلكتروني