مديرة ملتقى عشتار الثقافي آسية يوسف: شُغفتُ بالأدب منذ الصغر

الوحدة: 9-8-2020

 


 

آسية بديع يوسف من اللاذقية، مديرة ملتقى عشتار الثقافي، درست اللغة العربية، وحازت الماجستير في الدراسات النقدية، وقد دفعها حبها للأدب وامتلاكها لناصية النحو والشعر إلى تأسيس ملتقاها الذي جمعت فيه كثيراً من الشعراء والمفكرين، وأصحاب الأقلام الواعدة، وكل ذلك من أجل خدمة الفكر والإبداع.

فلنستمع إليها وهي تحدثنا عن نظرتها إلى الأدب إذ تقول: بدأت قصتي مع الأدب منذ الصغر، فقد شُغِفتُ به، وقرأتُ المئات من الكتب العالمية والعربية، وحفظتُ أكثر من ثلاثة آلاف بيت من الشعر الموزون، فرغم توجهي العلمي درستُ الأدب العربي، لعشقي للغة العربية، فأنا عندما امتلكتُ ناصية النحو والشعر عمدتُ إلى تنمية موهبتي الأدبية بالدراسة وتدريس الطلاب، وكان لأساتذتي في الجامعة دور في دفعي إلى التميز والنجاح.

وتقول عن كتاباتها ومشاركاتها: وكتبتُ في جميع الأجناس الأدبية، من شعر وقصة، ونشرتُ في بعض الدوريات كمجلة عالم الأدب، كما شاركتُ في دواوين مشتركة، مثل ديوان منارات المحبة محلياً، وديوان خوابي الحروف عربياً برعاية مجلة الآداب والفنون، لرئيس تحريرها د. علي لعيبي، وكان لي شرف المشاركة مع كبار الشعراء في عدد كبير من المهرجانات الشعرية على امتداد ساحة الوطن.

وعن ملتقاها الذي أسسته تتابع: ولما أردت الاستقلالية والتميُّز حددتُ أهدافي، وأسستُ ملتقى عشتار الثقافي، بدعم من زوجي الشاعر العراقي جليل كرم البيضاني، وتكونت عشتار كعالم أدبي، ضم خيرة الشعراء والأدباء والفنانين التشكيليين، من سورية بكل أطيافها، ومن العراق ومصر ولبنان وفلسطين وغيرها، واجتمعنا حول هدف إنساني هو الارتقاء بالكلمة والأدب، والسمو بالوطن، وملتقانا ليس فقط منبراً للتعبير، إنما هو مدرسة نعلّم فيها الناشئين والمبتدئين أصول اللغة والنحو والصرف والعروض، ونمنح الفرص لكلّ من يحبّ عرض نتاجه وتبوؤ المنبر، ونرعى المواهب.

وعن نشاطاتها الحالية تضيف: ونحن في صدد إنتاج ديوان يجمع أجمل ما كتبه أدباء عشتار، كما أحضر حالياً ديواني دمع السواحل.

ثم ختمت حديثها بهذه الأبيات التي قدّمتها للجيش، إذ تقول:

خلدتُ حبّكَ في قلبي وفي كبدي

يا واهبَ الروح كي تحيا بها بلدي

جيشٌ بنى في شغاف القلبِ مسكنَهُ

أغلى من الروح والأموال والولدِ

خذها هديةَ حبٍّ صغتها درراً

يفنى الزمان ولا تفنى مدى الأبد

د. رفيف هلال


طباعة   البريد الإلكتروني