كتاب (قوة عقلك الباطن) للمؤلف جوزيف ميرفي

الوحدة: 15- 7- 2020

 

إن هذا الكتاب واحد من الكتب التي تؤمن بطاقات الإنسان غير المحدودة، التي تجعله قادراً على تجاوز الكثير من الصعوبات والعقبات حين يكون ممتلكاً لما هو فعال وإيجابي، يشير الكاتب إلى أن الإنسان يمتلك كل المقومات التي من شأنها أن تمكّنه من أن يكون مطمئناً ومبتهجاً في الوقت ذاته، لكن نتيجة فقدان ثقتنا بقدراتنا، واقتناعنا بالأمور السلبية وتثبيتها في دواخلنا، نجد أننا ضعيفون أمام الاستفادة من كل تلك الطاقات، ويشير أيضاً إلى أن العقل الباطن يمتلك القوة القادرة على جعله يتحكم بكل ما يتصل بالإنسان، هذا بالإضافة إلى كونه يستطيع التوصُّل إلى الكثير من الحلول للمشكلات، والإجابات عن الأسئلة الكثيرة الموجهة إلينا، يقول الكاتب: (يهدف هذا الكتاب إلى أن يعلمك كيفية تشكيل نمط تفكيرك العالي، فشخصيتك تتحدد حسبما ترى نفسك في عقلك الباطن)، ثم يتابع: (هل تعرف الإجابات لماذا يوجد إنسان سعيد، وآخر حزين؟ ولماذا يوجد إنسان فرِح وثري، وآخر بائس فقير؟ ولماذا هناك إنسان خائف وقلِق، وآخر مليء بالثقة والإيمان؟ فسبب تأليف هذا الكتاب هو الرغبة الملحة للحصول على إجابة وتفسير لمثل التساؤلات السابقة، وأسئلة عديدة أخرى مشابهة)، فهو يرى أن في داخلنا يوجد منجم نستطيع من خلاله استخلاص كل شيء نرغب فيه لنعيش حياتاً تتسم بالمرح والبهجة والثراء، فالكثير من الناس في رأيه يغطون في سبات عميق، لأنهم لا يعلمون شيئاً عن المَعين الذي لا ينضب في داخلهم من الذكاء اللانهائي، والمحبة التي لا تنتهي، ومهما كان الشيء الذي تبحث عنه، فإنك تستطيع أن تستخرجه من هذا المنجم، وقد تناول الكتاب العديد من القضايا نذكر منها:

الطريقة التي يعمل بها العقل، حب الحياة والعقل الباطن، من أوائل شركاء النجاح هو العقل الباطن، استعانة بعض العلماء بالعقل الباطن من أجل نجاح تجاربهم، غرائب النوم والعقل الباطن، دور العقل الباطن في تحقيق الانسجام في العلاقات الإنسانية..

د. رفيف هلال

 


طباعة   البريد الإلكتروني