الغناء العربي الأصيل في ختام ملتقى طرطوس الموسيقي الثاني

الوحدة 9-7-2020   

 

اختتمت فعاليات ملتقى طرطوس الموسيقي الثاني, الذي أقامته دار الأسد للثقافة والفنون, ومديرية ثقافة طرطوس بحفل فني أحياه الفنان مصطفى دغمان, وفرقته الموسيقية بقيادة المايسترو صفوان العويل على مسرح دار الثقافة بطرطوس مساء الثلاثاء 7/ 7 الجاري, بحضور نخبة من المتابعين للفن الأصيل مع مراعاة التباعد المكاني بسبب جائحة كورونا.

وأبدع الفنان بالغناء الأصيل مع فرقته بتقديم مجموعة من أغاني محمد عبد الوهاب, وعبد الحليم حافظ , ووديع الصافي وفيروز, وختمها بمقطع لسيدة الغناء أم كلثوم.

في تصريح لجريدة الوحدة قال الفنان دغمان: إنها المرة الثانية التي يغني فيها بطرطوس, وهو سعيد بتفاعل الجمهور ومحبتهم لفنه.. مؤكداً أن الأصالة الموجودة في نفوس الناس تظهر في الحفلات, وأنه يدافع عن هذه الأصالة كما يدافع الجندي عن الوطن، وإن الفن بالنسبة له رسالة يتمنى أن تصل بكل رقي, وحضارة، مؤكداً أن الشعب السوري ذواق للفن الأصيل.

السيد كمال بدران مدير ثقافة طرطوس قال رداً على سؤالنا حول الحفل, والمهرجان لهذا العام: إنه مميز, وإن المهرجان هذا العام  جاء في ظروف استثنائية, وهو رسالة تؤكد أن العمل الثقافي مستمر رغم التحديات، وهو فعل مقاوم كما الجندي الذي يخوض الحرب ضد الارهاب, وأضاف: رسالتنا مستمرة رغم كل التحديات.

يذكر أن الفنان مصطفى دغمان من مواليد 1975 حمص, هو من أسرة تهوى العزف, والموسيقى ..

وما ساهم في نجاحه: الصوت الجميل, وقد ورثه عن والده الذي كان من مجودي القرآن الكريم  المميزين.. تعلم منه ما ساهم في تهذيب السمع, واللفظ الصحيح لمخارج الحروف.

 يتبع نهج الغناء العربي الأصيل, وقد تدرب وعمل مع فرقة نقابة المعلمين بحمص, ثم فرقة الإنشاد العربي عبر الغناء الجماعي, وشارك في العديد من المهرجانات الموسيقية, والمسرحية في حمص, ودمشق, وآخرها حلب, كما شارك مع فرقة نقابة المعلمين في مهرجان الموسيقا العربية على مسرح دار الأوبرا المصرية بالقاهرة عام 1999.

سعاد سليمان


طباعة   البريد الإلكتروني