مهرجان صيف عين الشرقية... ترجمة حقيقية لمعنى المحبة والوفاء والانتماء للأرض

الوحدة: 2- 7- 2020

 

 

برعاية مديرية الثقافة في محافظة اللاذقية أقام المركز الثقافي العربي في عين الشرقية مهرجاناً شعرياً انطلاقاً من مقولة القائد الخالد: ( الثقافة هي الحاجة العليا للبشرية) وبالتعاون مع ملتقى القرداحة الثقافي وشعراء من المنطقة بحضور فعاليات رسمية وأهلية و المهتمين المهرجان حمل اسم ( مهرجان صيف عين الشرقية الشعري ) وهو ترجمة حقيقية لمعنى المحبة والوفاء والانتماء للأرض الطاهرة التي أورثتنا طيبتها وقوتها ورقتها وصلابتها لنكون الشعب الذي لا يستسلم ولا يقهر.

بدأ المهرجان بكلمة ترحيبية قدمها السيد ميلاد حسن رئيس المركز الثقافي ، ثم قدمت السيدة أمل علي فعاليات المهرجان. تناوب على المنبر كوكبة من الشعراء ليحلقوا في فضاء النور والتألق والإبداع وكلماتهم المفعمة بالوطنية والإيمان بالبقاء. الشاعر مهند صقور شاعر إعلامي شارك بقصيدتين الأولى ) أوى إلى الظل) والثانية بعنوان ( كربلاء الأنبياء).

الشاعر عزام عيسى- شاعر مقاتل قدم من محافظة حماه ليثبت أن الحراك الثقافي الدؤوب تحت ظلال الكلمة الطيبة وسقف المواطنة الصالحة بقصائد تتطلع إلى معانقة السواعد السمر لرجال الشمس وحراس الفجر بعنوانين: بطاقة شوق إلى إدلب الخضراء وقصيدة غزلية - نزوة مانسنجرية. الشاعرة رائدة محمود القبيلي تكتب النصوص النثرية شاركت بنصوص : حماة الديار سلام الله عليكم – زوايا وجع- أنفاس اللقاء . الشاعرة لينا الخطيب نصوصها وجدانية ووطنية والغزل والبعض بالشعر المحكي بعضاً من عنوانيها : مجد الشآم – من ربا الماغوط – جنة الأشواق. مشاركة للشاعر إياد موسى بقصيدتين : صناديد الشآم – عين الثغر. الشاعرة منى الخضور : حضرت إلى المهرجان من حمص رغم الظروف الوقائية وقالت: الكلمة تعادل الرصاصة في مقاومة المخططات التي تعصف بالوطن وإن الاستمرار في الفعاليات والمشاركات تؤكد ذلك، شاركت بقصائد منها : نبض الروح – لن يمر سيزر وقصيدة لعين الشرقية.

وفي ختام اليوم الأول مشاركة مميزة للشاعر عزام حسام الدين رئيس البلدية في قرية عين الشرقية ببعض القصائد النثرية الغنائية عن فئة الزجل لأن هذا اللون يلامس وجدان الناس ويحاكي الواقع المباشر للوطن وتابع المهرجان فعالياته في اليوم الثاني مع كوكبة جديدة من الشعراء المبدعين: الشاعرة سارة خيربيك تترافق بكلماتها ونصوصها الشعرية وتعلو على جميع منابر سورية الثقافية لإيصال رسالتها الوطنية، شاركت بقصيدتين الأولى : تأييداً لقائدنا البطل بعنوان (أنت العمد والإسوار) والثانية وجدانية ( ليلى والقريض( الشاعر المحامي أحمد بشار الحلاق أختار مشاركته وقصائده من الشعر العمودي: (داء الحب – عهود القلب – كفاني)،وجميعها غزلية . الشاعرة لورين عباس شاركت بثلاث قصائد: أيلول – شعر محكي- مبايعة ولاء.

الشاعر مازن شبول: تفنن في إلقاء قصائده وشد الحضور لوهج كلماته، بعنوانيها: تراب بلادنا – جيش العرب القناع – أسير الحب. مشاركة للشاعر عيسى إبراهيم بقصائده: جرح على الشام – قراءة حال – حواء والله. أيضاً شاركت الشاعرة حنان عبد اللطيف بقصائد: في وطني – يا أبي – ويبقى .

ختام المهرجان لربان الملتقى ومؤسسة الشاعر عمار مرهج قائلاً: يعد مهرجان صيف عين الشرقية وخصوصاً بعد رفع الحظر تنديداً بقانون قيصر والحصار الجائر للشعب السوري و شارك بقصائد مميزة نذكر منها: وطني- فضل الثقافة – ذريني . ومن مشاركته اخترنا: خجلاً أقرأ الوجوه وظني إنّ بعض الحديث عنك وعنّي قد هرمنا والشعر ينحت فينا سورة العشق في ذكاء وفنّ لبست ظلك المواسم ثوباً واستراحت على يديك تغنّى.

معينة أحمد جرعة

 


طباعة   البريد الإلكتروني