دعوة للقراءة ... )عزف منفرد) ديوان الشاعر أسعد الديري موسيقا متفردة من خلال الصور اللغوية والشعرية الرائعة

الوحدة 1-7-2020

 

(إن القراءة تجبرك على أن تكون هادئاً في عالم لم يعد كذلك، فأحياناً نقرأ كتاباً مميزاً جداً لدرجة أننا نرغب في حمله معنا إلى كل مكان) ، هذا القول للكاتب جون غرين، يشدنا إلى عالم الكتب لننهل من محتواها ومخزونها المعرفي ولننعم بفيضها الجمالي " ، ودعوة اليوم للقراءة لأعزائنا الأطفال هي دعوة للاستمتاع بعزف منفرد على أجمل الإيقاعات الشعرية ويمكننا القول أنه ليس عزفاً منفرداً بل هو عزفٌ متفردٌ من خلال الصور اللغوية والشعرية الرائعة التي يقوم بعزفها الشاعر أسعد الديري في مجموعته الشعرية " عزف منفرد " والتي نشرت ضمن سلسلة أدب الأطفال من إصدارات اتحاد الكتاب العرب - وكما جاء في تقديم الديوان – بأنه مجموعة من القصائد الموجهة إلى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 سنة ويتضمن مجموعة من اللوحات الملونة للفنان رامز حاج حسين.

وفي هذا الديوان يقارب الشاعر أسعد الديري ذلك الشعر الذي تربينا عليه بأصالته وصوره الرائعة ليربط في نصوصه بين الماضي وعراقته وبين الحاضر وحداثته ، حيث أكد بمفرداته ضرورة حب الوطن والتمسك بالأرض، فنحن بلد الجمال والحياة ، إذ يقول :

أحب ربوع بلادي البهية

بيادر عشق وأرض سخية

لها كم تحن القلوب النقية

وقد ضمت المجموعة قصائد عدة تختزل القيم التربوية والدعوة إلى حب الوطن والأرض والطبيعة, ومن قصيدة ( عزف منفرد) نختار :

ابدع بغنائك ياعصفور

أجمل أغنية فوق السور

ترقص إذ تسمعها

أشجار وزهور

صوتك يسمو بالروح

يهدهدها ، فتحلق نحو فضاءات

وممالك من نور

يمنحها فرحاً حلواً

يجعلها تتمايل

طرباً وسروراً

ابدع بغنائك ياعصفور

وترجمة لإيمانه بأن " أي أمة تريد أن ترتقي سلم الحضارة ولا تولي الأطفال اهتماماً.. هي أمة تبحث عن حضارة عرجاء.. فالأطفال هم مستقبل الأمة.. وهم البراعم التي ننتظر منها الثمار "

وانطلاقاً من حبه الكبير للطفولة فقد جاء هذا الحب بشكل عفوي في قصائده ليشكل منها نواة جيدة لأدب الأطفال الذي يخطه لهم بإحساسه قبل كلماته وليكوّن منها أساساً ثقافياً في بناء الوطن ، وهذا ما نجده عندما نقرأ " اعترافه للطفولة " :

لأننا نحبكم

نريدكم أن تصبحوا

كما الزهور

فزهرة بعطرها تفوح

وزهرة بحلمها تبوح

وزهرة بلونها

ستنشر السرور

وفي قراءة لعاطفة الشاعر أسعد الديري نستطيع القول بأن النص الشعري يتميز عنده بالعاطفة الشفافة والإحساس المرهف وكل ذلك من خلال التناسق المتكامل بين اللغة السهلة في تكوينها وبين الحركة الموسيقية المتوازنة ، يقول في قصيدة زقزق زقزق ياعصفور:

ارقص فرحاً عند النهر

واتل نشيدك عند الفجر

صفق صفق بجناحيك

وانشر فرحاً فوق الدور

ومع اللغة الشعرية المفعمة بمفردات الطبيعة و اللحن الموسيقي المتناغم مع الكلمات يقرأ الأطفال القصيدة مغناة بشكل جميل ينساب على ألسنتهم ويأخذهم إلى عالم الخيال الطفولي.

ويمكننا القول بأن " عزف منفرد " مجموعة سهلة المعاني والصور وعذبة الكلمات تحتوي على كل القيم السلوكية السامية والتربوية الهادفة التي نتمنى لأطفالنا أن يتمثلوها في حياتهم ومواقفهم ، في أقوالهم وأفعالهم ، يقول في قصيدة اقرأ ... اقرأ :

اقرأ دوماً ..كي تتعلم

فبلا علم ..لن تتقدم

اقرأ قصصاً ..وروايات

تبدع حكماً ..وحكايات

الجدير بالذكر أن الشاعر أسعد الديري عضو في جمعية أدب الأطفال باتحاد الكتاب العرب وقد صدر له العديد من المجموعات الشعرية أغلبها للأطفال منها : " أناشيد لبراعم الوطن " والتي نال عليها الجائزة الأولى في مسابقة الشارقة للإبداع ـ و " أغنيات للبراعم الواعدة " - و " أغاريد " . أما الأوسمة والجوائز التي نالها عن أعماله الإبداعية فهي /9/ جوائز منها: الجائزة الأولى في أدب الأطفال عام 1998 من دائرة الثقافة والإعلام - الشارقة، والجائزة الأولى لعام 1999 ، من اتحاد الكتاب العرب/ فرع دير الزور.

فدوى مقوص


طباعة   البريد الإلكتروني