إلى جوار الرّبّ

العدد: 9556
الثلاثاء : 24 آذار 2020

 

البابُ يُقرَعُ والصّباح مهيـــــــبُ فبماذا يُنذرُ في الصبّاح الغيــــــــبُ

ماذا تريد مبكّراً يا آتيــــــــــــــــاً فنعى إليّ قد قضى المحبــــــــــوبُ
قدح أوار النّار بين جوانحــــــــي والعينُ أشعلها قذىً ولهيــــــــــــــبُ
هو (يامن) مستعجلٌ يا حسرتــي هذا الفتى المقدامُ والأسدُ الغضــــوبُ
ما نفع دمعي والشّهيد قد ارتقــــى فالصّبحُ أضحى قد غشاه غـــــــروبُ
هي لحظةٌ صعقتْ فؤادي وانقضتْ فالقلبُ أُوهِنَ نبضه ووجيـــــــــــــــبُ
وتوقّفتْ بدمي الحياة هنيــــــــهةً يا ليتَ موتي قبله مكتـــــــــــــــــوبُ
يا بن أخي يا مهجةً قد مزّقَـــــتْ في داخلي فكأنّني المنــــــــــــــكوبُ
كيف وأهلُكَ حالهم إذْ أُعلِمــــــوا من دمعهم إنّ الجمــــــــادَ يـــــذوبُ

حسن حبيب سبأ


طباعة   البريد الإلكتروني