عـــازف نــــاي

العــــــــــــــدد 9514

الخميس 23 كانون الثاني 2019

 

أضنى فؤادي الهجرُ يا حبيبي
واستعرتْ في أضلعي ذنوبي
كأنَّني في وحشتي مرجّعٌ
في واحتي ترجيعَ عندليبِ
رمتنيَ الأيّامُ للمآسي
فتهتُ بينَ الدَّمعِ والنَّحيبِ
غريقُ أمواجٍ حَبيسُ قهرٍ
عازفُ نايِ الهجرِ والخُطوبِ
والقلبُ أضناهُ الحنينُ بغتةً
فواجبي منهُ رؤى وجيبي
أبكي على العمرِ انقضى شريداً
حظّي بلا هادٍ ولا طبيبِ
والروحُ حيرى عجزها مؤتلقٌ
مُعصَّبُ الجَرحِ بلا نصيبِ
الشوقُ ما أفتكهُ بأدمعي
ولهفتي في حضرةِ المغيبِ
مريضُ حبٍّ لا شفاءَ منهُ
إلا بفيضِ الحبِّ منْ حبيبي
عجّل فداكَ باللقاءِ علّي
طفولتي تحنو على مشيبي
فقدْ سئمتُ من سوادِ هجرٍ
يفتكُ بيْ في الليلِ فتكَ ذيبِ

حيان محمد الحسن


طباعة   البريد الإلكتروني