رسـالة عينيك .. أولاد الحســــب والنســب

العدد: 9488

الخميس:12-12-2019

 

 

  

أقام فرع اتحاد الكتاب العرب نشاطاً ثقافياً أدبياً جمع الشعر والقصة معاً وذلك في صالة الجولان بمقر الاتحاد شارك فيه كل من السادة الأدباء: محمد حسن حسن- محمد جبور- مناة الخير هذا وقد قدّم الظهرية د. صلاح الدين يونس رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب باللاذقية، والبداية كانت مع الشاعر محمد حسن حسن الذي ألقى ثلاث قصائد قصيرة حملت العناوين التالية: (تداعيات)،(إكسير الكلام )، (على غارب الغياب) ومن الجدير ذكره أن للشاعر أربع مجموعات شعرية مطبوعة هي:

(من دوحة التصحيح)، (خميلة الشجن)،(أناشيد الجلنار)، (بدر العشيات) ومن (أكسير الكلام) اخترنا:
حمّلتني ما لا يطاق، فأشفق
يا شعر، واتركني أحبّ بما بقي
تعبت مواويلي وأسقمها الأسى
فكأنها أنّات ناي مرهق
والدهر مثل الريح لا يلوي إلى
فرس مجلّ أو فصيل موثق
لكنّ كرمي لم تزل نضاحة
بالشوق في زمن الخراب المطبق
المشاركة الثانية في هذا النشاط للأديب محمد جبور وهو عضو اتحاد الكتاب العرب جمعية القصة والرواية لديه ثلاث مجموعات قصصية هي على التوالي (الأيقونة)، (الكابوس الجميل)، (الزكام) ومخطوطان من الشعر إضافة إلى مخطوط من القصة بعنوان: (الكفن والحنّاء)، قدّم الأديب جبور في هذه الظهرية قصة عنوانها: (أولاد الحسب والنسب) وهي قصة اجتماعية من وحي الواقع ومطعّمة بكثير من الخيال وهي تدور حول الأشخاص الذين يتنكرون لواقعهم وجذورهم وأغوتهم الحضارة الاستهلاكية ومن القصة اخترنا المقطع الآتي:
(وحين أخذ الأهالي يعيبون على الشيخ عياش بكاءه كالحريم، ادّعى أنه لم يكن بمقدوره أن يخفي حزناً اعتمل في صدره على فقدان أخ حبيب وصديق غال، فجاء صوته مبحوحاً مكبوتاً لا يقوى على الانطلاق أو التحليق مرشوشاً بالحسرة، مبللاً بالألم، زاد في حزن وجهه المعصوف باللوعة، عينان خرزتيان غاب بؤبؤاهما الرماديان، واحمّر بياضهما إلى حين، مع أن فرحاً مجنوناً كان يرقص في صدره وإن لم يجرؤ على إعلانه).
أما المشاركة الأخيرة في هذه الظهرية فهي للشاعرة مناة الخير التي ألقت ثلاث قصائد هي على التوالي: (نظرة متأخرة)، (حقيبة يتيمة)، (رسالة عينيك) ومن الجدير ذكره أن للشاعرة الخير خمس مجموعات شعرية مطبوعة نذكر منها: (يراودني الانعتاق سراب الجهات)، (كاف الكمون)، (كأني موجة خرجت) إضافة إلى ثلاث مجموعات أخرى قيد الطبع ومن قصيدة (رسالة عينيك ) اخترنا الآتي:
لبست قامتي رسالة عينيك
فعادت للاشتعال بشموعي
وارتدى القلب من حنانك قلباً
كارتداء الأشجار زهو الربيع
فإذا صوتك اخضرار الليالي
وإذا الشوق حارسي وشفيعي
ليس وصل العشاق ما أرتجيه
هو عود الحياة بعد الصقيع
هو كسر لقيد عمر ثقيل
وسخته الأيام فوق ضلوعي
قادم أنت من جنائن أحلامي
موّشى بلهفة الممنوع.

ندى كمال سلوم


طباعة   البريد الإلكتروني