الثقافة ذاكرة وطن في مهرجان أيام جبلة الثقافية

العدد: 9479

الأحد: 1-12-2019


فعاليات اليوم الأول للمهرجان:
افتتح في المركز الثقافي بجبلة مهرجان أيام جبلة الثقافية الذي أقيم بالتزامن مع ذكرى تأسيس وزارة الثقافة تحت عنوان «الثقافة ذاكرة وطن»، تضمن اليوم الأول افتتاح معارض فن تشكيلي من رسم ونحت ومعرض رسوم الأطفال.
* مدير الثقافة مجد صارم: أكد على أن هذا المهرجان السنوي هو إحياء لمهرجان جبلة الذي كان يقام سنوياً فيما مضى، وكانت الانطلاقة مجدداً العام الماضي بإمكانيات وجهود محلية حيث كانت التجربة الأولى وهذا العام حرصنا على الاستمرار بمشاركة واسعة من فنانين تشكيليين من محافظة اللاذقية مع إقامة أمسيات شعرية وتوجه جديد نحو التركيز على مشاركة الأطفال والمواهب الشابة في معرض رسوم الأطفال وإقامة ورش تفاعلية هادفة .
300 عنوان في معرض الكتاب
كما تضمنت فعاليات المهرجان افتتاح معرض الكتاب على مدار أيام المهرجانالذي شهد حضوراً مميزاً من أهالي مدينة جبلة وإقبالاً من الأطفال وأهاليهم على شراء الكتب .
* السيدة غزوة حمود من مكتبة الأسد بدمشق قالت: يضم هذا المعرض 300 عنوان، ويولي اهتماماً خاصاً بقسم الأطفال من اجل تشجيعهم على القراءة والمطالعة والابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي التي تدمر عقول هؤلاء الناشئة، إضافة إلى كتب لكتّاب وروائيين منها أعمال الدكتور أحمد يوسف داؤود، وكذلك كتب حول الأدب والتاريخ والإبداع والفلسفة والعلم وأشعار روايات أدبية عربية وعالمية تنويرية تثقيفية هدفها تغذية العقل بعيداً عن التطرف، مشيرةً إلى أن قيمة الحسم بـلغت 5% وهي مناسبة جداً للقرّاء والمهتمين والمتابعين .
* الآنسة جوليا علي من مركز بيع الكتب بثقافي جبلة أوضحت أن المعرض يضم كتباً منوعة من منشورات وزارة الثقافة حول مواضيع متنوعة مع حسومات مغرية حيث بلغت قيمة مبيعات الكتب في اليوم الثاني 50000 ليرة سورية أي مع الحسومات.
* علا إسماعيل ربة منزل قالت: زرت مع أطفالي معرض الكتب واشترينا قصصاً للأطفال بنصف القيمة وهذا المعرض دوره مهم في تشجيع الأطفال على تعلم القراءة والمطالعة .


معرض فن تشكيلي وتصويري
* النحات نزار سعود قال: شاركت بخمسة أعمال نحت من أخشاب أشجار الليمون والكينا والجوز والقطلة وهذه الأعمال الجديدة المخصصة لهذا المهرجان تكرس فكرة دعوة سورية الأم للالتفاف حولها والانضمام تحت جناحها وبنائها مجدداً.
* النحات وائل غازي قال: شاركت بأربع منحوتات من خشب الزيتون ومنها منحوتة لطائر يعبر عن تجذرنا وعراقة تاريخنا وأصالتنا وتمسكنا بالأرض والوطن مهما واجهتنا ظروفاً صعبة وأننا منفتحون على الحضارة ونمتلك قلوباً دافئة ننهض خلالها ونتجاوز واقعنا المؤلم خلال ثقافتنا وتاريخنا.
* الفنانة التشكيلية نور وسوف شاركت بـ 13لوحة صغيرة و كبيرة زيتية متنوعة المواضيع الطبيعة والبروفايلات وغيرهما.
* النحات زهير خيربك: شارك بعملين نحتيين الأول منحوتة لجسد امرأة تمثل مدينة جبلة التي تنشر الحب والرقي والثقافة إلى العالم، والعمل الثاني منحوتة تمثل تحية حب إلى روح الشاعر عماد جنيدي.
50 لوحة في معرض رسوم أطفال
* الفنانة التشكيلية نجود اسعيد قالت: حرصت لأول مرة على مشاركة طلابي بهذا المعرض وهم يتابعون الرسم في مرسمي من عمر 5 سنوات وحتى 39 عاماً وهم خريجون مبدعون وضم المعرض 50 عملاً متنوعاً .
ألوان من فرقة غابالا
كانت فرقة غابالا قد افتتحت المهرجان على خشبة المركز الثقافي العربي في جبلة إذ قدمت عرضاً متنوعاً مسرحياً راقصاً من ألوان رقص الباليه والمعاصر والشعبي ومدته 45 دقيقة على أنغام موسيقية بمشاركة 28 شاباً وشابة .
كما قامت فرقة غابالا بتكريم السيدين مجد صارم مدير الثقافة باللاذقية وحمزة القاضي رئيس المركز الثقافي بجبلة لدورهما الفاعل والمتواصل في دعم فرقة غابالا وتشجيعها على تقديم رسالتها الفنية والثقافية.
فعالية اليوم الثاني لمهرجان أيام جبلة الثقافية
تضمنت فعاليات اليوم الثاني أمسية شعرية لعدد من الشعراء:
* الشاعر أمجد عبد الرحمن ألقى قصيدتين وجدانيتين تحملان رسالة للمجتمع هما: «الغالبون» تحدث فيها الشاعر عن كل إنسان امتلك الضمير الحي خلال الحرب على سورية وكان محل ثقة وانتصر على الأزمات كافة وعلى الخوف والجهل والإرهاب وكل ما يضر بالحياة المدنية الراقية، والقصيدة الثانية «قيامة الوطن» وهي تتناول مسألة انتشار ثقافة الموت والجهل والخوف من كل شيء لكن القيامة الجديدة للوطن تغلبت على ثقافة الموت وانتصرت عليها لتنشر ثقافة الحياة والمحبة مجدداً، وكان الشاعر أمجد قد بدأ مشاركته بإلقاء قصيدة مهداة إلى روح الشهيد، فالشاعر أمجد ينتمي إلى عائلة قدمت ثلاثة شهداء للوطن قال فيها:
روح الشهيد بماء النور تُغتسل فلا يهمك ما بالجسم قد فعلوا
الورد يسحق كي يبقى له أرج والغصن يقطع كي ينمو له بدل
ونحـــــن منــــذ قديم الذر آيتنا لا تحسبن رجال الحق قد قتلوا
بل إنهم في ذرا العلياء تحفظهم شمس الحياة فلا موت ولا أجل
* الشاعر حسن يوسف محرز: لديه ثلاث مجموعات شعرية مطبوعة فيها العمودي والتفعيلة فهو يهوى الشعر الموزون الذي فيه موسيقى وإيقاع له دلالة فاعلة للوصول إلى المغزى.
شارك الشاعر محرز بقصيدتين أحدهما غزلية وطنية بعنوان «يقين» والثانية وطنية وجدانية بالشعر العمودي بعنوان: «قاسيون المرتقى»، في قصيدته الأول يبحث الشاعر عن محبوبته ويعلن عنها في أبيات قصيدته ليتبين فيما بعد بأن محبوبته هي الأرض والوطن، والثانية تتحدث عن دمشق والبطولات والسلام الذي يتحقق بعد كل ما حققته من انتصارات، ومن قصيدته ظنون ويقين نقتطف الأبيات التالية:
عيناك يا ليلان من كانون يا غفو غارٍ في ظلال جفوني
يا آيتي حسن أحدق فيهما فأتيه بين تمرد . . وسكون
كم ضاع لي خلٌّ يضيع فيهما يخفي رياءً حيرة المفتون ِ
* الشاعر عبد الكريم شعبان: لديه 11 مجموعة شعرية صادرة إضافةً إلى مجموعة قيد الطباعة باتحاد الكتاب ومجموعة من قبل وزارة الثقافة، ألقى في هذه الأمسية قصائد وجدانية بأسلوب شعري عمودي وتفعيلة وهي تعكس الحالة الذاتية والاجتماعية والإنسانية والجانب العاطفي، فالحالة الشعرية لديه تعكسها الصورة الجميلة للأنثى إن كانت موجودة أو غير موجودة فهي من تجمل الشعر والحياة وهي التي تعطي الروح للقصيدة إضافة إلى مجموعة حالات يعيشها الشاعر من ألم وحزن وفرح وأحاسيس وخيال.
ومما ألقاه الشاعر عبد الكريم شعبان نقتطف الأبيات الآتية:
تسعى إليك قوافٍ لا تحاولها كأنما أنت مصلوبٌ على البلس
ولا تزال بروق الحرف تلمع من شمال وجدك حتى آخر الغلس
كم من سقيمة وجدٍ رحت تشعلها وجداً فصحّ هواها غير مختلس
وفي الضلوع جوًى حيران من جدلٍ ومن حكايا تقيس الليل بالعسس
تم الافتتاح بحضور السادة مصطفى مثبوت عضو قيادة فرع اللاذقية لحزب البعث - رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي ومجد صارم مدير الثقافة في اللاذقية ورئيس المركز الثقافي بجبلة حمزة القاضي وعدد كبير من أهالي مدينة جبلة.

 ازدهار علي


طباعة   البريد الإلكتروني