فرقة رمال للمسرح الراقص ومسرحية عطر الليـل

العدد: 9479

الأحد: 1-12-2019


فعاليات اليوم الخامس
بحثنا كثيراً عن دفءٍ ،عن ضوءٍ، عن أمل وكنا ناساً من ورق خلقنا محطتنا وسافرنا لأحلامنا، وبقينا ننشر عطر السلام في الليالي حتى أصبحت عطر الليل من الفكر والفن المسرحي العريق جاءت مسرحية عطر الليل التي عرضت على مسرح دار الأسد للثقافة ضمن فعاليات الاحتفاء بيوم الثقافة بعنوانها لهذا العام (الثقافة ذاكرة وطن).
مسرحية عطر الليل لفرقة رمال للمسرح الراقص قدمت عملها المسرحي الذي فاح عبقه في أرجاء مدرج دار الأسد للثقافة.
وكما حدثتنا سارة شموط منفذة الصوت وشاهدنا واستمتعنا لاحقاً بالعمل: العمل هو للرحابنة والذي كان عنوانه (أيام فخر الدين المعني الثاني أسماه معدّ العمل ومخرجه (يوسف شموط) عطر الليل وهو عمل مسرحي غنائي راقص، تضمن عدة رقصات و أغاني فلكلورية حديثة تدربت عليها فرقة رمال للمسرح الراقص بإشراف غيداء محمد وبمشاركة ضاهر رحال لتدريب الرقصات، ضاهر رحال هو أيضاً من قام بدور فخر الدين، وعدد المشاركين في العمل حوالي 50 مشاركاً فرقة الرقص بين 8-12 راقصاً والدراما 19ممثلاًو الأزياء من تصميم ديانا فلاحة وضاهر رحال.
جاءت بألوانها الجميلة متناسقة مع كل مشهد، أعادتنا هذه اللوحات الراقصة إلى أيام المسرح العريق بالأداء، الأصوات والتمثيل – والرقص المتناغم.
كما حدثنا الراقص محمد إبراهيم عن مشاركته بالمسرحية قائلاً:
شاركت كراقص بالمسرحية (عطر الليل) للمخرج يوسف شموط، والتي أخذت منّا حوالي ثلاثة أشهر تحضير، فجاء العرض ضخماً متنوعاً بعرضه الدرامي والغنائي الراقص، ومن خلال العرض يتلمس الحضور الجهد المبذول لإنجاح هذا العمل والتدريبات الكثيرة، لكن المتعة بالرقص فاقت كل تعب.
كما قام مجد صارم مدير الثقافة باللاذقية ممثلاً لوزارة الثقافة بتكريم فرقة رمال على عملها ودأبها المستمر ليستمر المسرح السوري بهذا الألق.
كما عرض قبل مسرحية عطر الليل، لوحة باليه للأطفال للمدربة بتول مهنا التي حدثتنا عن عرضها إنه عبارة عن فراشات من الأطفال ترقص وتتحول من بجعات إلى أميرات على أنغام موسيقا عالمية، براءة طفولية راقصة حركت قلوب الحاضرين، وأداء نال إعجاب الجميع وكانت المشاركات الصغار بعددهم 18 راقصة، تناغموا مع الموسيقا بجمال وخفة وأداء عالي المستوى.

رواد حسن


طباعة   البريد الإلكتروني