أمسية شعرية للشاعرين حسن بعيتي ولما القيـّم

العدد: 9479

الأحد: 1-12-2019

 

 

على أنغام موسيقى العود العازف حامد معروف، جاءت الأمسية الشعرية للشاعرين حسن بعيتي ولما القيّم. ضمن فعاليات الاحتفاء بيوم الثقافة (الثقافة ذاكرة وطن) وبالتعاون بين مديرية الثقافة ودار مدى الثقافية اُحتفي بالشعر.
في قوافيه يرتاح الشعر ويجتمع بأركانه في قوافيه يحاكي الضوء يحاور الحب ويلقي على أكتاف العاشقات دفء القصيدة، الشاعر حسن بعيتي حاصل على إجازة في علوم اللغة العربية وآدابها عضو الكتاب العرب يعمل مرشداً ثقافياً لدى مديرية الثقافة في حمص وله عدد من الدواوين ، نال العديد من الجوائز في الشارقة كما حصل على لقب أمير الشعراء في أبو ظبي
ومن شعره اخترنا هذه المقتطفات العذبة.
تأخرت عن مشهد البحر
لا بأس
لم ينتبه للغياب سواي
تمر فتاة سواك
وتلقي على البحر ضوء ابتسامتها
إذ ترى من بعيد فتاها
قمر فتاة سواها
ويسرع خلف خطاها فتى لا يراني
فتاتان خلفهما عاشقان
فيزداد عطر المكان
أما الوقفة الثانية كانت مع الشاعرة لما القيم، درست اللغة الإنكليزية وعملت في الصحافة، عضو مؤسس في دار مدى ،الثقافية ومديرة الدار في اللاذقية، شاركت في العديد من الأمسيات والمهرجانات الشعرية في سورية ولبنان غنت لها فايا يوتان قصيدتين فصحى ومحكي، الشعر عندها ومضة متألقة من شعرها اخترنا:
من بين تنبات الوجع
شفتك كأنك جيت
مديت عيني بطمع
تأقطفك وغفيت
يا شوكك في فتح علييّ
يا غيابك دعم ينسقى فيي
قلي دخيلك كيف يعني كنت
وبكل مطرح يا حبيبي إنت
جرب على صوتي تجي زيارة
بكل ضحكة في إلك حارة

 

 


طباعة   البريد الإلكتروني