أوغاريت الأرض الطيبة للدكتورة زهوات منلا

العدد: 9471

الثلاثاء: 19-11-2019

 

و ضمن فعاليات مهرجان (أوغاريت الوطن الأم) ألقت الدكتورة زهوات منلا محاضرة بعنوان (أوغاريت الأرض الطيبة) تحدثت فيها عن الوطن الذي ولد فيه الإنسان (سورية) وأول مملكة في سورية هي أوغاريت، وكل شخص موجود على الكوكب له وطن وبذرة أساسية انطلق منها هي مملكة أوغاريت، وهي أقدم وأول حضارة تعود للألف السابع قبل الميلاد، لكل إنسان وطنان الوطن الذي ولد فيه وسورية أوغاريت، فنحن في سورية نحمل الآن جينات 7000 سنة من الوعي البشري، ولدينا رسالة كبيرة تجاه الكوكب كله، وهذه سبب الحروب التي شنت على سورية لأننا نحن من يحمل الإرث البشري ورسالة النور والوعي إلى العالم.
مملكة أوغاريت سكنها الإنسان قبل 7000 سنة تألقت بالألف الثاني قبل الميلاد تقع شمال اللاذقية، وكانت أول من أهدى للبشرية الحرف والمدرج الموسيقي، واللون والعمل بالزراعة والصناعة والتجارة، فمن النادر أن نجد مملكة تعاملت بكل هذه الأنواع من الاقتصاد المتنوع فسكان أوغاريت هم المبدعون الذين يحملون الوعي الكوني، فهم استطاعوا أن يتعاملوا مع هذه الأنماط الاقتصادية منذ ذلك الزمن.
كما تحدثت الدكتورة زهوت عن أوغاريت الأرض الطيبة، وأشارت إلى أن أوغاريت معناها بالمسمارية والأكادية هو الحقل أي سميت بالحقل لأنه توجد فيها حقول زراعية كبيرة وأرض خصبة لتوسطها بين كل الحضارات وبمسافات متوازنة بين الممالك وفي منطقة معتدلة وإطلالتها على البحر المتوسط كل ذلك أعطاها طاقة عظمى لهذه الأرض، ولتكون قطباً بالوعي وبالإبداع، فهي أرض طيبة خصبة، وتميّزت زراعتها بالقمح والشعير والتين والعنب والزيتون.
وفصلت الدكتورة زهوات بالحديث عن نوعية الأطعمة التي كان يتناولها سكان أوغاريت واستشهدت لقولها من كتاب الطبخ في الحضارات القديمة للمؤلفة كاثي كوفمان لتقول: إن البشر الذين كانوا يتناولون الخبز والكعك والأكل المصنوع من القمح والشعير هم المتمدنون وهم المبدعون بينما من يأكل اللحوم والحليب هم البرابرة بذاك الزمن فهم بذلك بوعي متدن، فمن أنشأ الحضارات هم من زرعوا القمح والشعير، فكان ينظر لمن يأكل القمح على أنه واع متصل بالسماء وقد ذكر القمح بكل الديانات القديمة، وكان يقدم كشكل من أشكال النذور كما الأضحية الأخرى، وأشارت الدكتورة زهوات إلى أن الدراسات العالمية أثبتت أن القمح السوري الأفضل عالمياً، كما أشارت إلى أن المصالحة مع الذات والآخر تمرّ بالمصالحة مع أمنا الأرض، وبينت كيف أن الإنسان عندما غير نظامه الغذائي من الصيد إلى الزراعة وكيف تدرج بها وكيف بدأت القرى والمدن بالظهور نشأت الحضارات وترافقت زراعة القمح في كل الممالك وأولها مملكة أوغاريت، وهي أرض الزيت والزيتون والتين والعنب.


طباعة   البريد الإلكتروني