لا بدّ من التوضيح.. متى كان هذا؟

العدد: 9444

الخميس:10-10-2019


أقام فرع اتحاد الكتّاب العرب باللاذقية نشاطاً ثقافياً جمع القصائد الشعرية والقصص الهادفة، شارك فيه كل من السادة الأدباء من طرطوس أعضاء اتحاد الكتاب العرب وهم: سمير حماد، محمد يوسف الحسن، محمود حبيب، د. محمد معلا، عدنان رمضان وذلك في صالة الجولان بمقر الاتحاد.
افتتح هذه الظهرية الأدبية الشاعر سمير حماد بقصيدة حملت عنوان: (ما الذي يخبئه لنا هذا الزمن المنفلت)، عبّر فيها الشاعر عن نظرته للحياة بشكل عام ويشار أن للشاعر حماد مجموعات شعرية عديدة والشعر بالنسبة له هو الجنس الأدبي الأكثر قدرة على صون اللغة وحفظها ويعتمد القصيدة النثرية لأنها - من وجهة نظره - الأكثر تعبيراً عن تفاصيل الحياة اليومية ومن قصيدته التي ألقاها في هذا النشاط اخترنا ما يلي:
كم أثارت دهشتي حين شاهدتها
شقيقة في حضن شوكة
يا للنمو الدامي
والجمال الزاهي
وقد شارك الشاعر محمد يوسف الحسن بقصيدتين هما: (وقيل) و(متى كان هذا) أما الشاعر محمود حبيب فقد ألقى قصيدة عنوانها: (لابدّ من التوضيح) وهو ممن ينظمون الشعر التراثي الأصيل، شارك في مهرجانات ولقاءات شعرية عديدة واخترنا الأبيات التالية من القصيدة:
تسلسل الشعر من عينيك أقداحاً وطارحته الهوى عيناك فأنساها
تسافرين بأهدابي... معتقة وتنبتين على كفي أدواحا
قولي: أحبك في عز الخريف كما كان الربيع بعطر الحب نضاحا
وفي مجال القصة فقد قدّم الطبيب القاص محمد معلا قصة بعنوان: (الشجرة والظل) وهي عبارة عن حوار بين شخصيتين هما (خليل وثابت) ومن خلال نقاش هاتين الشخصيتين يظهر المغزى والهدف من هذه القصة الرائعة حيث حلّ الارتياب والشك محل الثقة بين الناس وتلاشت كل القيم التي كنا نظن أنها موجودة في حياتنا. والمشاركة الأخيرة في هذه الظهرية هي للقاص د. عدنان رمضان الذي قدم قصة حملت عنوان: 0كائنات مضيئة) ويشار أن د. رمضان شارك في مهرجانات عامة وفي ندوات ومهرجانات على مستوى الوطن العربي.

ندى كمال سلوم


طباعة   البريد الإلكتروني