تستحق أن تكون شهيداً

العدد: 9442

الثلاثاء-8-10-2019

 

 

قامت قيامة هذي الأرض
قبل الموعد، ونذرت حرفاً خافقاً
كأنّه القسم الأخيرعلى الغياب
أقسمت بعدك، ألاّ تموت السنبلة
في كلّ حقلٍ
كاد ترويه الدّماء
وصرت كذابأً كبيراً
كلّما امتلأت بلادي
باللجوء نحو الآخرة
وفي تلك المجرّة أستسلم للنجوم
تكتبني أسيرةَ نحوٍ وصرف
على أرجوحة الزمان
وما أزال أراقص حرفي
تلوذ أوراقي موقعة
أيا زهراً آثار العطر في جيبي
أشمّ عبير أحزاني
بقافيتي..
وأيّ وقوفٍ يلد
ذلك الذي يعانق الحياة
فلنجعل من الموت وسادة...
نسافر بها، لنكمل الأماني والأحلام
وأنتم،
أعدّوا كتاب استقالةٍ جماعيةٍ من هذه الحياة
نريد أن نحضر حفل زفافٍ أخير،
ثمّ ننام قرب النعش لحظة،
كي يصحو على همساتنا،
ويعيش
فأيّ موتٍ في جاه بلادي
يكون أجمل
كلّما صارت، تستحق لأجلها
أن تكون شهيداً.

اكتمال ديب


طباعة   البريد الإلكتروني