ضحكـــات الـــتراب

العـــــدد 9440

الأحــــد 6 تشرين الأول 2019

وماذا عن ضحكات تراب
أشرقت في وجه المواسم؟
وماذا عن أملٍ
ملّته مقاعد الانتظار؟
وماذا عن غدٍّ يقترب فيبتعد؟
وما عداه، هامش عمر وحسب
وماذا عن الدفء،
الذي سرقه الكراس من حضني
وعن ظهري الذي توءَم الحقيبة
عن أم تجعل الله في عيوني
أبداً لن يكون هذا وذاك
ومضاً من قبيل السراب
****
عَشِق وردك أركاني
فتنفس في المسام
وصار القمر من أمامي
يناديني بلغة الهيام
أقبل السلام وسقاني
كأساً من خمر الأحلام
فصرت أدنو وأنغامي
تسبقني إلى الابتسام
وإليك جميع الأوهام
تصبح حقاً في المقام
****
يا مترعاً عشقاً . . .
إليك تعدو فلا تعدو عنك الأحلام
ومنك يدنو فلا يدنو بعدك
ربيع الأيام
هاجس أنت في سفر
الغربة..
وكل ابتعاد.. هو زمن وضام
أنا لست فيك إلا نفحة من أمان
ويقرصني البلاء..
إن مسك لدغ الأغراب
****
من راحتيك أروي عطش السنين
آه لو تدري كم الشوق إليك
حزين؟!
آه لو تدري كيف أنزف مصابك كل حين!
وكيف سقتُ إليك ما يولد في الصميم
وفي جفن العين..
****
لن ألوذ عنك إلا إليك
ولن أبكيك إلا من عيون القصيدة
أنت المسجى بالمجد
والمجد تاجك، والحنين
إن زارتك المآسي
فاعلم أن أبناءك..
قدور بالصبر معجونون
وطني . .

نرجس عمران


طباعة   البريد الإلكتروني