هذا هو شعري

العدد: 9427

الثلاثاء:17-9-2019

 

أملأُ قلمي خمراً
حتى يخرج عن المألوفِ
ويبوحُ
يكتبُ في اللاوعي
حيث تختالُ
أختلسُ العطرَ
من نسمةٍ عابرةٍ
اغتسلت بمحيّاها
يسيرُ النبض على رتمِ خِطاها
بكلِّ سذاجةِ عاشقٍ
وعنفوانٍ شرقيّ
هذا هو شعري

حبيب محمد علي


طباعة   البريد الإلكتروني